حوادث

أذرع الشيطان.. كيف تمول مؤسسة راف القطرية جماعات التطرف في سوريا والسودان؟

أعدت مؤسسة ماعت، تقرير بالفيديو يكشف عن ما تقوم به قطر لدعم التنظيمات الإرهابية ، من خلال المنظمات الخيرية، التي تعمل كغطاء لتمويل الجماعات المسلحة في سوريا وغيرها، وعلى رأس هذه المنظمات “راف” الخيرية، والتي تعمل على تمويل جبهة النصرة في سوريا، والتي تستغل أعمالها الإنسانية في أعمال التطرف والإرهاب.

وأضاف التقرير أن مؤسسة راف القطرية، يترأسها ثاني بن عبد اللاه آل ثاني، شقيق أمير قطر، لها علاقات وطيدة بعدد من الجميعات في تركيا، والذين يعملون على دعم الإرهاب في سوريا وليبيا وغيرها من دول الصراع، ولم يتوقف فقط دورها على ذلك بل ، بل أن التمويل القطرى للجماعات المسلحة وصل إلى افريقيا وخاصة شمال مالى والسودان وغيرها من خلال هذه الجماعات الإرهابية التي تمول من المنظمات الخيرية ، التي تهدف إلى ضرب وزعزعة استقرار الدولة السمراء من أجل السيطرة على ثروات البلاد.

ولفت التقرير أن المنظمات الخيرية القطرية تعمل على دعم الجماعات المتشددة مثل “القاعدة” و”بوكو حرام” الموالية لتنظيم “داعش” الإرهابى، والانفصاليين الطوارق، وحركة “التوحيد والجهاد” الإرهابية فى أفريقيا.

 وذكر التقرير أن مؤسسة ” راف ” الإنسانية القطرية، تعمل تحت ستار العمل الإنساني والخيري في الظاهر، والحقيقة أن هي المسئولة الأولى  في دعم الجماعات المتطرفة، وأنه وقد بلغ حجم الأموال التي انفقتها مؤسسة”راف” في السودان حوالي 37 مليون دولار كلها موجهة إلى الجماعات الإرهابية والمتطرفة.

 

وكانت قد ذكرت التقارير، أن مؤسسة “راف” القطرية للخدمات الإنسانية شيدت عدد من المدارس فى 10 دول أفريقية خلال السنوات الثلاث الماضية بتكلفة إجمالية بلغت 13.4 مليون ريال قطرى،  فى وقت أعلنت فيه مؤسسة “قطر الخيرية” المدرجة ضمن قائمة الإرهاب من جانب “الرباعى العربى” عن خطتها الجديدة التى تشمل مشاريع مياه وكفالات أيتام وبناء مراكز ثقافية ومساجد، بتكلفة إجمالية تصل إلى 30 مليون ريال قطرى.

 

 

 


المصدر الأصلي للخبر www.youm7.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى