تقارير

ألغام الحوثيين تهدد حركة الملاحة البحرية.. القوات اليمنية تعلن تفكيك 7 ألغام بحرية قرب المياه الدولية.. والتحالف العربى: يهددون التجارة العالمية.. والجيش اليمنى يعلن مقتل 13 عنصرا حوثيا فى مواجهات بتعز

تتزايد أزمة الألغام التى يزرعها الحوثيون فى مناطق سيطرتهم باليمن، بالإضافة فى المياه الدولية، فى الوقت الذى وجه الجيش اليمنى ضربة كبرى للمليشيات الحوثية خلال مواجهات فى تعز، حيث أكد موقع العربية، أن الفرق الهندسية التابعة للجيش اليمنى، فككت سبعة ألغام بحرية زرعتها ميليشيات الحوثى، فى البحر الأحمر غرب جزيرة “سانا” بالقرب من المياه الدولية.

إعلان

وقال موقع العربية، إن المرصد اليمنى للألغام أكد فى صفحته الرسمية على موقع “تويتر”، أن الفرق الهندسية التابعة للقوات الحكومية فككت سبعة ألغام بحرية للحوثيين، لافتا إلى أنه تم العثور على هذه الألغام قرب جزيرة “سانا” الواقعة فى البحر الأحمر، قبالة مديرية ميدى فى محافظة حجة شمال غربى اليمن.

وأشار موقع العربية، إلى أن المتحدث باسم قوات التحالف العربى فى اليمن، العقيد الركن تركى المالكى، أكد أن استمرار الحوثيين فى زراعة الألغام البحرية يمثل تهديداً حقيقياً لحركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر.

وأوضح موقع العربية، أن الألغام البحرية التى زرعها الحوثيون فى البحر الأحمر تسببت فى مقتل عشرات الصيادين اليمنيين وتوقف عملية الصيد نتيجة كثافة الألغام البحرية التى زرعت فى البحر، مشيرا إلى أن التقرير السنوى للجنة العقوبات الأممية بشأن اليمن ذكر أن الخطر المحدق بالنقل البحرى زاد بشكل كبير فى العام 2018، بسبب الألغام البحرية والأنشطة العسكرية التى يقوم بها الحوثيون بالقرب من خطوط الملاحة الدولية، فميا تحدثت تقارير عن تزويد إيران للميليشيات الحوثية فى اليمن بمعدات عسكرية تشمل عشرات الآلاف من الألغام والصواريخ البحرية، إضافة لقوارب يتم توجيهها عن بعد.

وأشار موقع العربية، إلى أن منظمة حقوقية دولية، سلطت الضوء على فظائع التعذيب التى تمارسها ميليشيات الحوثيين فى مدينة الصالح التى حولها الحوثيون إلى سجون سرية، يسكنها الرعب، ويحيط بها الموت، وترتكب فيها أبشع الجرائم والانتهاكات التى تطال آلاف المدنيين من أبناء محافظة تعز الواقعة جنوب غرب اليمن، حيث شبهت منظمة سام للحقوق والحريات بجنيف، فى تقرير، بشاعة سجن الصالح بسجن تدمر فى سوريا والباستيل فى فرنسا، مشيرة إلى أن السجناء يتعرضون لألوان من التعذيب مثل التجويع والمنع من النظافة والحرمان من التهوية والشمس.

وقال التقرير أن المدينة المكونة من 860 وحدة سكنية موزعة على 83 مبنى، حولت الميليشيات الحوثية قرابة 20 عمارة منها إلى سجون سرية، مقسمة على خمسة أقسام رئيسية، وهى سجن الأمن القومى، والسجن الوقائى وسجن الأمنيين، وسجن العسكريين، إضافة إلى أقسام داخلية لها مسميات مختلفة كسجن “الدواعش” وسجن “الاستقبال” وسجن “الجنائيات”، سجن “المجاهدين” وسجون “عدن” و”أبو حرب” و”المشايخ“.

وأضاف أنه من خلال العشرات من المقابلات مع الضحايا وذويهم وشهادات مقربين من الحوثيين ومسؤولين فى حكومة الجماعة، وصلت منظمة “سام” إلى نتيجة مفادها “أن سجن الصالح واحد من أخطر السجون الخاصة فى اليمن الذى تمارس فيه انتهاكات بشعة بحق المحتجزين، فالرعب الذى يعبر عنه المعتقلون المفرج عنهم منه ليس له وصف، وبحسب الشهادات فإن الخروج من هذا المعتقل يشعرك بحياة جديدة”.

وفى سياق متصل، أكدت وكالة سبتونيك الروسية، أن الجيش اليمنى التابع للحكومة الشرعية، أعلن مقتل وإصابة عدد من عناصر جماعة “الحوثيين”، فى محافظة تعز جنوب غربى اليمن، ناقلة عن وكالة الأنباء اليمنية، أن المتحدث باسم محور تعز فى الجيش اليمنى، العقيد عبد الباسط البحر أكد أن القوات اليمنية صدت هجوما للحوثيين على مواقع للجيش الوطنى فى لوزم والكريفات بالجبهة الشرقية لمدينة تعز، وأحبطت آخر على مواقع فى حذران والصياحى غرب المدينة، لافتا إلى مقتل 13 عنصرا من الحوثيين، وإصابة العشرات خلال المواجهات، إلى جانب تكبيد الحوثيين خسائر فى الآليات العسكرية، بالإضافة على اغتنام عتاد وأسلحة.

وأوضحت الوكالة الروسية، أن المعارك تتواصل على محاور تعز مواجهات بين القوات اليمنية المشتركة، التابعة للحكومة الشرعية وجماعة الحوثيين، حيث أعلن المركز الإعلامى لألوية العمالقة العاملة ضمن القوات المشتركة، أن المدفعية قصفت متارس ومواقع للحوثيين فى جبهة البرح غرب تعز، ما أسفر عن مقتل عدد منهم، علاوة على تدمير أسلحة من عتادهم، كما أعلنت سيطرتها على موقعى الفقاسة وجبل الرويقن فى جبهة البرح غرب تعز، إثر معارك عنيفة مع الحوثيين.




المصدر الأصلي للخبر mnalmsdr.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى