تقارير

إكسترا نيوز تسلط الضوء على استعدادات الحكومة للطقس السئ.. الصحة: نشر سيارات إسعاف ثابتة ومتحركة.. وزير الأوقاف: أداء الصلاة داخل المساجد والابتعاد عن الساحات.. والإدارة العامة للمرور: لم نتلق أي بلاغات بحوادث

سلطت قناة إكسترا نيوز، الضوء على الطقس السئ الذى تترعض له مصر، وكيف استعدت الوزارات والجهات التنفيذية للتقلبات الجوية، حيث قال خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، في تصريحات لبرنامج مانشيت، المذاع على قناة إكسترا نيوز ،والذى تقدمه الإعلامية رانيا هاشم،  إن وزارة الصحة استعدت بشكل مكثف لمواجهة التقلبات الجوية والطقس السئ عبر عدة محاور من بينها هيئة الإسعاف حيث يتواجد سيارات الإسعاف الثابتة والمتحركة في جميع المحافظات استعدادا لأى طارئ، كما أن السيارات المتنقلة تجوب الشوارع، موضحا أن المستشفيات استعدت بشكل كامل للطقس السئ، بكافة الأدوات الطبية، بجانب أكياس الدم.

 

 

من جانبه أكد الرائد كريم هاشم، الضابط بالإدارة العامة للمرور، أن الإدارة لم تتلق أي بلاغات بوجود حوادث على الطرق حتى ألان، في ظل الطقس السئ الذى يضرب مصر في الأيام الراهنة، موضحا أن هناك حالة سيولة مرورية خلال الساعات الحالية ولم تتأثر بالأمطار الغزيرة.

وقال الضابط بالإدارة العامة للمرور، إنه لم تشهد الطرق أي كثافات مرورية للسيارات، متابعا:  فقط تجمع المياه في بعض المناطق ويتم التعامل معها من خلال الخدمات المرورية المتواجدة في الطرق بالتنسيق بين غرفة الإدارة العامة للمرور والجهات المعنية لإرسال سيارات شفط مياه إلى أماكن تجمع مياه المطر من أجل القضاء على أي كثافات مرورية نتيجة تجمع المياه .

2

 

 

وأشار الضابط بالإدارة العامة للمرور، إلى أنه تم غلق بعض الطرق مثل في العاصمة تم غلق نفق العروبة وتحويل مسار السيارات تجاه محور طريق المرغنى وغرق طريق أبو زنيمة للقادم إلى مدينة شرم الشيخ، بجانب محور العروبة في الإسماعيلية.

بدوره أكد الدكتور صابر عثمان الخبير في التغيرات المناخية، أن أسباب التقلبات الجوية التي تشهدها مصر خلال الفترة الراهنة، وحالة الطقس السئ، سببها التطور الصناعى الذى يشهده العالم، والتقدم الكبير في التكنولوجيا الصناعية والذى يتسبب في صدور بعض الغازات، تلك الغازات التي تتسبب في احتباس حرارى بشكل كبير ينتج عنه التقلبات المناخية التي يشهدها العالم خلال الفترة الراهنة.

3

 

 

وقال الخبير في التغيرات المناخية، في تصريحات لبرنامج مانشيت، المذاع على قناة إكسترا نيوز، والذى تقدمه الإعلامية رانيا هاشم، إن التآكل الذى شهدته طبقة الأوزون في القطب الجنوبى، والتي جاءت نتيجة التكفيفات والبتريد، تسببت في دخول أشعة الشمس الضارة، والتي نتج عنها تزايد الإصابات بمرض السرطان خاصة لأصحاب البشرة البيضاء.

 

ولفت الخبير في التغيرات المناخية، إلى أن التطور التكنولوجى والصناعى أدى إلى حدوث تغير كبير في المناخ، وبالتالي تشهد العديد من الدول عواصم مناخية مفاجئة، ومن بينها ما تشهده مصر الآن من تغيرات وتقلبات مناخية.

بدوره أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ، أن قرار وزارة الأوقاف بجعل صلاة الجمعة داخل المساجد وليس في الساحات سببه الطقس الذى تشهده مصر خلال الفترة الراهنة، مشيرا إلى أن المساجد التي بها ساحات يمكن أداء صلاة الجمعة في الساحات وذلك في الظروف المناخية الطبيعية  ولكن عندما تكون هناك تقلبات جوية ومناخ غير طبيعى لابد أن تكون الصلاة داخل المساجد وليس في الساحات .

4

 

وقال الدكتور محمد مختار جمعة ، في تصريحات لبرنامج مانشيت، : ندعو الله عزل وجل ونحن في وقت المطر ولعلها تكون ساعة استجابة أن يقى مصر وجميع البلدان كل سء وشر.


المصدر الأصلي للخبر www.youm7.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى