اقتصاد

«التخطيط» تحتفل تُطلق دليل معايير الاستدامة البيئية

تحتفل اليوم وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية بيوم الاستدامة وذلك في إطار استراتيجية توطين أهداف التنمية المستدامة وتحقيقًا لاستراتيجية مصر 2030، برعاية د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ،وبحضور د.شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة وممثلي الوزارات الشريكة 

ومن المقرر أن يتم اليوم استعراض مؤشرات التنمية المستدامه في ضوء رؤية مصر ٢٠٣٠ كما سيتم إطلاق  “دليل معايير الاستدامة البيئية في خطة التنمية المستدامة” خلال الاحتفال اليوم.

ويعرف مفهوم البيئة المستدامة : إن الاستدامة هي القدرة على تلبية احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتهم الخاصة، وهذا التعريف وضعته لجنة الأمم المتحدة العالمية المعنية بالبيئة والتنمية، وقد تم توسيعه على مر السنين ليشمل احتياجات الانسان ورفاهيته، فإمكانية بقاء الإنسان لعدة أجيال قادمة على هذا الكوكب مرتبطة بمدى حفاظه على الطبيعة ومواردها.

«بوابة أخبار اليوم» ترصد أهداف ومبادئ الاستدامة البيئية، موزّعة على خمس فئات

الفئة الأولى وهي الاحتياجات المجتمعية وتتضمن 4عناصر هي :
1-  عدم إنتاج مواد تضر بالأجيال القادمة. 
2- تصميم وتقديم منتجات وخدمات تساعد على جعل الاقتصاد أكثر استدامة.
3-  توفير فرص عمل ودعم العمالة المحلية. دعم التجارة المعتدلة. 
4- جعل الاستدامة البيئية مطلباً رئيسياً عند اختيار المواد الخام أو المكونات للمنتجات والخدمات الجديدة.

الفئة الثانية وتتضمن  الحفاظ على التنوع البيولوجي ويتضمن عناصر فرعية هي :
اختيار المواد الخام التي تحافظ على التنوّع البيولوجي للموارد الطبيعية. 
استخدام مصادر طاقة مستدامة وصديقة للبيئة والاستثمار في تحسين كفاءة الطاقة.

الفئة الثالثة وهى مراعاة القدرة التجديدية وتتضمن : استخدام المصادر المتجددة بمعدلات تتناسب مع قدرة الأنظمة الطبيعية المُنتِجة لها.
 استنزاف المصادر غير المتجددة بمعدل أقل من معدّل تجدد المصادر البديلة المتجددة.

الفئة الرابعة وهى تقييد استخدام الموارد غير المتجددة وتقليل إنتاج النفايات:

 الحفاظ على معدلات الزيادة السكانية، ومعدل الاستهلاك للفرد، ومعدل التقدم التكنولوجي، ضمن القدرات الاستيعابية للبيئة؛ أي مع مراعاة الاستدامة البيئية.

 إبقاء كمية الانبعاثات والنفايات الناتجة ضمن القدرة الاستيعابية للنظم البيئية، مع عدم تقليل قدرتها على احتواء النفايات في المستقبل أو التأثير على غيرها من الخدمات البيئية المهمة. 

وضع معايير لوسائل النقل بحيث تُعطى الأولوية للوسائل ذات التأثير البيئي الضار المنخفض. 
وضع جميع القرارات المتعلقة بتطوير وإدارة المنتجات مع مراعاة الآثار البيئية لهذه المنتجات طوال دورة حياتها.

الفئة الخامسة وهى إعادة الاستخدام واعادة التدوير:
 إجراء تصميمات لإعادة استخدام المنتجات واعادة تدويرها. 
تصميم العمليات الصناعية أو التجارية كأنظمة ذات حلقات مغلقة؛ للحد من المخلفات والانبعاثات الضارة منها.
 

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى