تقارير

التلفزيون هذا المساء.. “التعليم” تكشف حقيقة إخلاء المدارس 7 مارس القادم.. وزير الأوقاف: يجوز إلغاء صلاة الجمعة وتأديتها ظهرًا بالبيوت بسبب كورونا.. سفارة الصين بالقاهرة: تخطينا تأثير كورونا السلبى على اقتصادنا

تناولت برامج التليفزيون مساء الثلاثاء العديد من القضايا والموضوعات المهمة، التى تشغل بال المواطن المصرى وشغلت الرأى العام، والتى نرصد أبرزها فى التقرير التالى:

 

متحدث الرئاسة يكشف تفاصيل اتصال ترامب بالسيسى: أمريكا مستمرة لتقريب وجهات النظر

كشف السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، تفاصيل اتصال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم، مؤكدًا أنه اتصال في غاية الأهمية وفي توقيت هام، حيث شمل نقاطًا مهمة أولها تقدير الرئيس ترامب والإدارة الأمريكية لمصر بعد التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق واشنطن حول سد النهضة.

وقال بسام راضي، في مداخلة هاتفية ببرنامج “الحياة اليوم” المذاع على قناة “الحياة”، إن ترامب أكد أن توقيع مصر على الاتفاق له دلالة على صدق الإرادة السياسية في التوصل إلى حل لملف سد النهضة، لإحداث التوازن بين مصالح الدول الثلاث، ومصلحة إثيوبيا في التنمية وحق مصر في مياه نهر النيل.

وواصل”راضى” قائلًا إن الرئيس السيسي وجه الشكر إلى ترامب على جهوده وجهود الإدارة الأمريكية لبلورة الاتفاق حول سد النهضة، فيما أكد الرئيس الأمريكي ترامب أن الجهود الأمريكية مستمرة مع الدول الثلاث للتوصل إلى حل والانتهاء من عملية التوقيع.

وتابع :”الاتفاق الذي وقعت عليه مصر هو اتفاق لا يمنع بناء سد النهضة والاتفاق ينظم عملية ملء وتشغيل وجريان وسريان المياه إلى مصر ولا يمس حق إثيوبيا في بناء السد وحقها في التنمية وتوليد الكهرباء، ويتضمن قواعد تحفظ حقوق مصر التاريخية وحق مصر وشعبها في الحياة “، مضيفًا :”الجانب الأمريكي أكد في الاتصال الهاتفي أن أمريكا مستمرة في تقريب وجهات النظر لحل الأمر“.

وأشار إلى أن مصر قدمت كل ما لديها ووقعت بالأحرف الأولى على الاتفاق بما يؤكد حسن النية وفي الفترة المقبلة، مضيفا: “طبقا لإعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث في 2015 نص صراحة على عدم البدء في الملء والتشغيل قبل الاتفاق والوصول إلى اتفاق نهائي بين الدول الثلاث، وكافة الجوانب قتلت بحثًا وتم بلورة الاتفاق برعاية أمريكية.

 

 

وزير القوى العاملة: قطر وجهت بعدم دخول أى مصرى إليها

قال محمد سعفان وزير القوى العاملة، إن قطر وجهت بعد دخول أي مصري إليها، بسبب فيروس كورونا، مضيفا أن السفر إلى قطر ليس مباشر، ولكن الدولة حذرت المطارات التى تأتى منها المصريين، مؤكدا أن دولة الكويت لم تبلغ مصر بعدم سفر المصريين إليها حتى الآن.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى أحمد موسى، ببرنامجه “على مسئوليتى”، المذاع على قناة صدى البلد، أن المكاتب العمالية المصرية بالخارج تتابع أحوال الجالية المصرية باستمرار، مضيفا أن الحالة المتواجدة فى إيطالية، كان يعانى من ارتفاع في درجة الحرارة، والدولة الإيطالية حددت له الإقامة الجبرية بالمنزل وتتابع معه وفى تواصل معه.

وكان وزير القوى العاملة محمد سعفان، أكد إنه يتابع أولا بأول حالة المصريين العاملين بالخارج أولا بأول، بعد انتشار فيروس “كورونا” فى عدد من الدول، وذلك من خلال مكاتب التمثيل العمالى التابعة للوزارة بسفارات وقنصليات مصر بالخارج.

وقال الوزير إنه تلقى تقريرا عاجلا من مكتب التمثيل العمالى التابع للوزارة بالقنصلية المصرية بميلانو – إيطاليا، أشار فيه “م.س.ح” الملحق العمالى، أنه قام أمس بالتواصل مع المواطن المصرى “أ.س” ، الذى أصيب بفيروس “كورونا”، منوها أنه الأن تحت الإقامة الجبرية فى منزله ومعزول تماما عن أسرته حتى إعادة الكشف الطبى عليه فى 16 مارس الجارى.

وقد قام الملحق العمالى بإبلاغ المواطن المصرى المصاب بحرص وزير القوى العاملة محمد سعفان الاطمئنان على صحته، متمنياً له الشفاء العاجل، وعودته إلى عمله في أقرب وقت.

 

الصحة: عودة الوفد المصرى من الصين نهاية الأسبوع وسيخضع للحجر الصحى 14يوما

قال متحدث وزارة الصحة من الصين، إنهم سيعودون لأرض الوطن نهاية الأسبوع الحالى، موضحًا أنهم سيتم وضعهم فى الحجر الصحى فور عودتهم، وذلك لمدة 14 يوما، مضيفا أن زيارة الدكتور هالة زايد والوفد المرافق لها للصين جاءت بتكليف من الرئيس عبد الفتاح السيسي لتعزيز سبل التعاون و مساعدة الصين فى مواجهة فيروس كورونا.

وأضاف، المتحدث باسم وزارة الصحة خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “على مسئوليتى” المذاع على قناة صدى البلد، تقديم الإعلامى أحمد موسى، أن وزيرة الصحة فور وصولها الصين التقت بـ وزير الصحة الصيني، وتحدثا عن التعاون المشترك، مشيرا إلى أن المسئولين فى الصين قاموا بعمل فحوصات طبية لمعرفة هل هناك أعراض لفيروس كورونا أم لا.

وكانت أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن إجراء تحاليل لـ 1832 حالة مشتبه فى إصابتها بفيروس كورونا المستجد ( كوفيد-19) بمصر بداية من شهر يناير الماضى وحتى اليوم الثلاثاء، مؤكدة أن جميعها جاءت سلبية، ماعدا حالتى الشخصين الأجنبيين والذى تم الإعلان عنهما مسبقًا.

وأضحت وزيرة الصحة والسكان أنه لم يثبت إيجابية أى حالة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد فى مصر حتى الآن سوى حالتين، الأولى لشخص أجنبي كان حامل للفيروس، وتلقى رعاية طبية فائقة، وتم إجراء تحليل الـ “pcr” له تحت إشراف كل من وزارة الصحة والسكان، ومنظمة الصحة العالمية، عدة مرات متتالية أخرها بعد قضائه 14 يومًا داخل الحجر الصحى، وجاءت نتيجة التحليل سلبية في كل مرة، وغادر الحجر الصحى.

وأضافت “زايد” أن الحالة الثانية لشخص أجنبي تم الإعلان عنها يوم الأحد الماضي، وتم عزله على الفور بمستشفى العزل المخصص لذلك، مشيرًا إلى أنه يتلقى الرعاية الطبية، وحالته مستقرة، موضحة أنه تم حصر المخالطين له وإجراء التحاليل اللازمة لـ 7 منهم وجاءت نتائجها سلبية للفيروس، وتم واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية الاحترازية حيالهم.

 

 

وزير الأوقاف: يجوز إلغاء صلاة الجمعة وتأديتها ظهرًا فى البيوت بسبب كورونا

وصف وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، قرار المملكة العربية السعودية بإلغاء تأشيرات العمرة بشكل مؤقت شجاع وحكيم ومبني على قواعد شرعية؛ مؤكداً أنه لا مانع من إلغاء الحج خلال الموسم القادم بسبب انتشار فيروس كورونا في حالة وجود خطر على المملكة العربية السعودية، مشيرا إلى أنه فى حالة انتشار فيروس كورونا في بلد مسلمة ولزم الأمر إلغاء صلاة الجمعة من الممكن أن تؤدى ظهرًا في البيوت.

وأكد جمعة فى لقاء مع الاعلامي محمد الباز ببرنامج 90 دقيقة بقناة المحور، أن الإسلام رسالة للعالم وندعو الله أن يرفع البلاء عن جميع البلدان والرأي العلمي يقول أن فيروس كورونا سينحصر بعد موجة الشتاء؛ والفتوى في الدين بخصوص هذا الأمر تتبع الرأي العلمي.

وذكر جمعة أن الرأي الأولى بالاستماع له في أزمة مواجهة فيروس كورونا الجهات العلمية من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية وبعدها إصدار الرأي الشرعي في هذا الصدد من الجهات المختصة وليس من بعض دعاة الشهرة، مؤكداً على أنه لا يجوز الإفتاء في قضايا الشأن العام والتي تثير البلبلة في الشارع إلا من الجهات المختصة وسنقوم بحسم أمر بعض مثيري الجدل على منصات التواصل الاجتماعي من دعاة الشهرة، مع اللجوء إلى أهل الذكر هم أهل الاختصاص في كل شيء الأطباء في الطب والمهندس في الأمور الهندسية وما إلى ذلك.. ولا يجوز أخذ المعلومات الطبية من الدعاة أو العكس.

 

 

السفارة الصينية بالقاهرة: تخطينا التأثير السلبى على اقتصاد بكين بسبب كورونا

أكد المتحدث باسم السفارة الصينية بالقاهرة جاي جي شيان، أن زيارة وزيرة الصحة هالة زايد إلى الصين، تعكس تضامن الحكومة المصرية مع بكين.

وقال شيان، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج مساء (دي ام سي) الذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان، أن الصينيين على علاقة قوية مع مصر، وهذه لحظة فارقة وكبيرة جدًا لحضور وزيرة الصحة للصين، مشيرا إلى أن ذلك رسالة واضحة حول تضامن الحكومة المصرية من خلال هذه الزيارة.

وأشار المتحدث باسم السفارة الصينية بالقاهرة، إلى أن العلاقة المصرية والصينية علاقة كبيرة وذات بعد جغرافي كبير، لافتا إلى أن زيارة الوزيرة في ظل انتشار فيروس كورونا تظهر متانة العلاقة بين الدولتين، مشيرا إلى سعادة الشعب الصيني بوجود الأعلام الصينية على معظم الأماكن السياحية في مصر، لافتا إلى أن هذا له دلالة مهمة جدا وتعد رسالة للتضامن مع الشعب الصيني.

وبشأن وجود علاج لفيروس كورونا أكد أن أعداد المصابين بالفيروس في الصين يتراجع وتم علاج أكثر من 40 ألف حالة، مبينا أن عملية الانتشار توقفت في عدة مناطق كثيرة.

وأوضح أن تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد الصيني قال إننا على يقين بأن التأثير السلبي على الاقتصاد الصيني قد تخطيناه، وبالتالي لم نكن على هذه الحافة.

 

 

وزير التعليم يكشف حقيقة إخلاء المدارس من الطلاب فى 7 مارس القادم

قال الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، إنه لا صحة لإلغاء الدراسة يوم 7 مارس بسبب فيروس كورونا، كما أشيع على السوشيال ميديا، مشيرا إلى أنه لا ارتباط ما بين تدريب المخاطر فى المدارس وهو تدريب سنوى لكيفية مواجهة حالات الكوارث، وبين ما أشيع عن إخلاء المدارس يوم 7 مارس .

وأضاف شوقي، في تصريحات تليفزيونية، أن ما يحدث يوميا على السوشيال ميديا أخطر من كورونا، لافتا إلى أنه لا تتم محاسبة المتسبب فى نشر الشائعات.

وكانت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، قررت البدء فى تطبيق خطة الإخلاء السنوية للمدارس خلال الفترة من 7 مارس الجارى وحتى 19 من نفس الشهر، موضحة أنها تشمل جميع مدارس الجمهورية، بهدف تدريب الطلاب على التعامل مع الأزمات والكوارث.

 

 


المصدر الأصلي للخبر www.youm7.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى