أخبار متنوعة

الرئيس المكسيكي يشكل خطرا على شعبه.. اعرف السبب

بات سفر الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور على الرحلات التجارية، يشكل خطرا على شعبه، وذلك بعد عرض طائرته الرئاسية بوينج 787-8 دريملاينر للبيع في مزاد علني، وبعد ذلك في اليانصيب.

ووفقًا لصحيفة “الإمارات اليوم”، قوله إن سفر الرئيس المكسيكي على متن رحلة تجارية قد يؤدي إلى ظهور مجموعة من المشكلات التي يتعين على شركات الطيران والركاب التعامل معها، وكان على سبيل المثال، في الأسبوع الماضي نزلت عائلة مكسيكية طوعًا من طائرة كان على متنها لوبيز، مبررة ذلك لأسباب أمنية.

وطلبت الأسرة المكونة من أربعة أفراد من مضيفة الطيران أن تسمح لها بالنزول من الطائرة، وذلك بعد أن رأت الرئيس على متن الطائرة. وعندما سألهم أحد الركاب عن السبب في ذلك رد عليه بأن الطائرة ليست آمنة طالما ظل الرئيس على متنها.

وأكد أحد الصحفيين أن العائلة لديها حق في تعاملها، قائلا إنه في عام 2018 قبل أن يتولى لوبيز أوبرادور الرئاسة، قال أكاديميون إنه من أجل الحفاظ على سلامة الرحلات الجوية للرئيس، يتعين على الأمن الرئاسي تولي قيادة الطائرة. سيكون على الأمن أيضًا إجراء فحص شامل للركاب والطاقم. وهذا لم يحدث خلال هذه الرحلة.

وأشار إلى أن الأمر حقا خطيرا والرحلة من المؤكد غير آمنة، فالرئيس المكسيكي يتلقى في المطار التدابير الأمنية نفسها التي يتلقاها أي شخص آخر، وعلى متن الطائرة يجلس بجوار مخرج الطوارئ، ولا يتمتع بأي مميزات أمان تقريبًا، ويتحدث مع الأشخاص من حوله، بينما يأخذ البعض صور سيلفي معه.

وكان الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، أكد نيته بيع طائرته الرئاسية من طراز Boeing 787-8 Dreamliner بطريقة اليانصيب.

وأعلن أوبرادور عن بيع 6 ملايين بطاقة يانصيب بسعر 25  دولارا، مشيرا إلى أن العائدات المالية ستوجه إلى دعم الإنفاق على الرعاية الصحية.

وجاء هذا القرار بعد عام من عرض طائرته للبيع في الولايات المتحدة. حيث كلف تخزين الطائرة هناك نحو مليون ونصف المليون دولار.




المصدر الأصلي للخبر www.elbalad.news

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى