المنوعات

الصين تكشف تفاصيل جديدة عن الحالات الأولى المصابة بفيروس كور


01:10 م


الثلاثاء 21 أبريل 2020

كتبت-لمياء يسري:

كشفت شبكة تليفزيون الصين، أول أمس، عن تفاصيل الحالات الأولى المصابة بفيروس كورونا في الصين، بعد دخولهم أحد المستشفيات في مدينة ووهان مصابين بالتهاب رئوي حاد.

وتحدثت الطبيبة، تشانغ جي شيان، المتخصصة في الأمراض التنفسية في مستشفى مقاطعة هوبي المتكامل للطب الصيني التقليدي والطب الغربي، قائلة إنها استقبلت 7 حالات في أواخر ديسمبر الماضي مصابين بأعراض مرض جديد مجهول.

الأعراض

وعرضت الطبيبة الوثائق والتقارير الطبية للحالات السبع، موضحة أن الأعراض بينهم كانت متشابهة.

وعانى المريض الأول من حمى متزايدة لمدة 10 أيام، ثم ضيق في الصدر لمدة 3 أيام قبل أن يتوجه إلى المستشفى، وبالكشف عليه وجد الأطباء أعراضًا لمرض مجهول بالنسبة لهم، من بينها طقطقة في الرئتين.

وأكدت الطبيبة، أن المرضى الـ7 عانوا من نفس الأعراض السابقة، فتوجهت وفريق المستشفى الطبي إلى مركز ووهان لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الذي أرسل فريقًا للتحقق من الوباء.

المريضة رقم صفر

لم تكن الحالات السبع الذي تحدثت عنهم الشبكة الصينية، هي المرة الأولى التي يتحدث فيها الإعلام الصيني عن المريض الأول بالفيروس الذي أصاب أكثر من 2.4 مليون حالة، وقتل أكثر من 171 ألف شخص حول العالم.

ففي 28 مارس الماضي، كشفت وثيقة حكومية تم تسريبها لوسائل الإعلام، أن الحالة رقم “صفر” بفيروس كورونا كانت بائعة جمبري في سوق مدينة ووهان الصينية، التي شهدت ظهور فيروس كورونا المستجد.

وتبلغ بائعة الجمبري “وي ويكسيان”، من العمر 57 عامًا، بدأت تشعر بأعراض الفيروس في 10 ديسمبر، قبل أن تصبح لاحقًا ضمن عشرات العاملين في سوق هوانان في مدينة ووهان الصينية الذين تم تشخيص إصابتهم بالفيروس، بحسب ما أكدته صحيفة “العربية”.

وظنت “وي” في البداية أنها مصابة بنزلة برد عادي، ولكن بعد سوء حالتها الصحية، ذهبت إلى المستشفى وكانت فاقدة للوعي تقريبًا، وتلقت العلاج، وخضعت للحجر الصحي قبل أن تتغلب على المرض وتشفى منه تمامًا.

مختبر صيني

وفي بداية الشهر الجاري، نٌشر مقال في صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، يشير إلى فرضية جديدة بشأن مصدر فيروس كورونا الأول.

وأكد ديفيد رينولدز إجناتيوس، في مقاله، أن فيروس كورونا لم ينشأ في سوق ووهان للمأكولات البحرية، بحسب الرواية الرسمية الصينية الأشهر، مؤكدًا أن هذه القصة ضعيفة.

وتشير أن مجلة “لانسيت” العلمية إلى أنها لاحظت في دراسة أجريت في يناير أن أول حالة لـ covid-19 في ووهان ليس لها صلة بسوق المأكولات البحرية.

وتابعت، أن الفيروس ربما انتشر عن طريق الخطأ أثناء إجراء تجارب مختبرية على فيروس كورونا المستجد المرتبط بالخفافيش، حيث يقع فرع ووهان للمركز الصيني للسيطرة على الأمراض والوقاية منها على بعد أقل من 100 مترا من سوق المأكولات البحرية.

وبحسب صحيفة “الحرة” الأمريكية، فإن باحثين من المركز ومن معهد ووهان للفيروسات القريب منه، قد نشروا مقالات سابقة حول جمع عينات من فيروسات تاجية من الخفافيش من جميع أنحاء الصين لدراسة الوقاية من الأمراض في المستقبل.

وأشار الكاتب، إلى مقطع فيديو نشر في ديسمبر الماضي من داخل مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في ووهان يظهر أن العاملين “يجمعون فيروسات كورونا من الخفافيش بمعدات حماية شخصية غير كافية وممارسات تشغيل غير آمنة”.

ولفت إلى أن هناك مقالتان صينيتان نشرتا في عامي 2017 و2019 تحدثتا في حينه عن بطولات الباحث في مركز ووهان للسيطرة على الأمراض والوقاية، منها تيان جونهوا، الذي كان يقوم بالإمساك بالخفافيش داخل كهف ونسي اتخاذ الاحتياطات اللازمة بحيث كان بول الخفافيش يتساقط على رأسه مثل المطر.


المصدر الأصلي للخبر www.masrawy.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى