فن وثقافة

بالدموع.. محمد صبحى يقبل رأس ابنة الكاتب لينين الرملى فى عزاء الراحل

 

حرص الفنان القدير محمد صبحي على تقديم واجب العزاء في الكاتب الراحل لينين الرملي، والمقام بمسجد عمر مكرم بوسط البلد، وظهرت على صبحي علامات الحزن، حتى أن الدموع سالت من عينيه عقب تقبيله رأس ابنة الكاتب الراحل. وحرص عدد من الفنانين والإعلاميين على التواجد منذ اللحظات الأولى لتقديم واجب العزاء منهم، أسامة هيكل وزير الإعلام، وأشرف زكي نقيب المهن التمثيلية ورئيس أكاديمية الفنون، والإعلامى عمرو الليثي، والمخرج محمد فاضل، والفنان محمد محمود. 

 

ورحل الكاتب الكبير لينين الرملى بعد صراع طويل مع المرض وأكدت زوجته الكاتبة الكبيرة فاطمة المعدول أنه كان قد تعرض لأزمة صحية منذ أسبوع، دخل على أثرها العناية المركزة بأحد مستشفيات مدينة السادس من أكتوبر.

 

وشيعت أسرة الكاتب الراحل جثمانه في جنازة اقتصرت على العائلة فقط، حيث أوضحت أن الراحل كانت له وصية قبل رحيله وسوف نحترم رغبته في ذلك وستكون جنازته للأسرة فقط، وهو ما أكده الدكتور أشرف زكى نقيب المهن التمثيلية ورئيس أكاديمية الفنون على أن الجنازة مقتصرة على العائلة فقط.

 

الكاتب الكبير من مواليد فى 18 أغسطس عام 1945 فى القاهرة، وهو خريج معهد الفنون المسرحية، بعد حصوله على بكالوريوس فى النقد الأدبي، تجاوز عدد أعماله 60 عملا، تعاون خلالها مع نجوم الكوميديا فى مصر بداية من فؤاد المهندس ومرورا بسمير غانم وعادل إمام ومحمد صبحي.

 

يذكر أن الكاتب لينين الرملي هو رائد صناعة الضحك الراقى فى المسرح العربي بما قدمه من أعمال ذات قيمة كبيرة وبعضها يمثل علامات مهمة فى تاريخ المسرح المصرى صنع بها مخرجين وفنانين مجدهم المسرحى من خلال أعمال كاتبنا الكبير لينين الرملى منها مثلا: “أهلا يا بكوات” لحسين فهمى وعزت العلايلى وإخراج عصام السيد و”الهمجى” لمحمد صبحى وسعاد نصر و”وجهة نظر” لمحمد صبحى وعبلة كامل و”تخاريف” لمحمد صبحى وهناء الشوربجى و”سك على بناتك” لفؤاد المهندس وسناء يونس وشريهان وغيرها من الأعمال الخالدة فى وجدان المشاهد العربى.

 

 


المصدر الأصلي للخبر www.youm7.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى