العالم

بايدن يتوجه إلى جورجيا وترامب يبدأ جولة فى ثلاث ولايات

في حين لم يتبق سوى أسبوع واحد على انتخابات الرئاسة في الثالث من نوفمبر ، يتنقل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن في أنحاء مختلفة من البلاد اليوم الثلاثاء الذي يشهد نشاطا مكثفا في الدعاية الانتخابية يشارك فيه الرئيس السابق باراك أوباما.

وسيعقد ترامب، الذي يتخلف عن بايدن في استطلاعات الرأي على مستوى البلاد، لقاءات جماهيرية في ثلاث ولايات مهمة لآماله في الفوز بولاية ثانية هي ميشيجان وويسكونسن ونبراسكا في حين يزور بايدن ولاية جورجيا ويتوجه أوباما إلى فلوريدا ذات الأهمية البالغة.

وتختلف حملة الدعاية الانتخابية لعام 2020 اختلافا كليا عن أي حملة أخرى إذ تسببت جائحة كورونا حتى الآن في وفاة أكثر من 225 ألفا ودفعت عددا قياسيا من الأمريكيين إلى الإدلاء المبكر بأصواتهم في الانتخابات.

ويقول مشروع الانتخابات الأمريكية بجامعة فلوريدا إن أكثر من 64 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم حتى الآن عملا بإمكانية التصويت المبكر ليقترب عددهم من العدد الإجمالي لمن أدلوا بأصواتهم في انتخابات 2016.

ويقول خبراء إن فرز العدد الهائل لمن أدلوا بأصواتهم عبر البريد قد يستغرق أياما أو أسابيع.

وكان الرئيس ترامب قد زعم مرارا دون أن يقدم أدلة أن التصويت عن طريق البريد سيكون على الأرجح عرضة للتزوير.

وقال ترامب على تويتر يوم الاثنين “يجب أن يكون لدينا الإجمالي النهائي في الثالث من نوفمبر”. ونشر موقع تويتر التغريدة ومعها ملحوظة لإخلاء مسؤوليته واصفا محتواها بأنه “محل خلاف” وربما ينطوي على تضليل.

ويمثل سفر بايدن إلى جورجيا، وهي من المعاقل القديمة للجمهوريين، علامة على التفاؤل في أوساط حملته الانتخابية في بداية الأسبوع الأخير.

وتبين استطلاعات الرأي أن المنافسة شديدة في تلك الولاية التي لم تؤيد مرشحا ديمقراطيا في انتخابات الرئاسة منذ 1992 وسيعد فوز بايدن فيها ضربة شديدة لفرص ترامب في الفوز في الانتخابات.

وقال بايدن للصحفيين يوم الاثنين إنه يعتقد أن لديه فرصة للفوز في جورجيا وإن لم تكن سهلة.

وسيعقد بايدن لقاء في وورم سبرينجز بتلك الولاية التي كان للرئيس السابق فرانكلين روزفلت بيتا فيها لقضاء العطلات، قبل أن يختتم اليوم بلقاء جماهيري في المساء في أتلانتا عاصمة الولاية.

أما أوباما الذي برز في دور الدعاية لبايدن فسيتوجه إلى أورلاندو بعد لقاء جماهيري في ميامي خلال العطلة الأسبوعية. وكان بايدن نائبا لأوباما خلال توليه الرئاسة على مدار ثماني سنوات.

 

 

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى