اقتصاد

بدء العمل على دراسة المسارات والتصاميم لتقنية «هايبرلوب» في السعودية

إعلان

تعزز مركز المملكة في النقل اللوجيستي إقليمياً… وتربط مدنها والمدن الخليجية

يأخذ قطاع النقل في السعودية حيزا كبيرا في رؤية السعودية 2030 في تحويلها إلى مركز نقل لوجيستي إقليمي، عبر مشاريع ضخمة تتوالى يوماً بعد يوم.

وفي إطار الخطوات السعودية لتعزيز ذلك، جرت أمس (الخميس) مراسم توقيع وزارة النقل السعودية عقداً مع شركة (فيرجن هايبرلوب ون)، لنقل تكنولوجيا هايبرلوب إلى السعودية لنقل الركاب والبضائع، حيث تسعى السعودية للاستفادة من هذه التقنية لتطبيقها وربطها لمدن السعودية بالدول الخليجية، وهو ما يعزز توجهات السعودية لتكون مركز لوجيستي في المنطقة.

ووقعت «النقل» عقداً مع شركة فيرجن هايبرلوب ون، الذي بموجبه ستجري «فيرجن هايبرلوب ون» ما تم إعلانه بـ«دراسة أولية» حول استخدام تكنولوجيا هايبرلوب في مجال نقل الركاب والبضائع، إضافة إلى إجراء بحوث مشتركة في علوم وتقنيات الهايبرلوب وتبادل الزيارات الفنية للمسؤولين والمختصين في مجال النقل.

وجاء التوقيع في حفل في حي الطريف التاريخي في الدرعية (غرب الرياض)، بحضور المهندس صالح الجاسر وزير النقل، وإبراهيم الخريف وزير الصناعة، وهارج داليوال العضو المنتدب لشركة فيرجن هايبرلوب ون، حيث يأتي هذا المشروع ضمن أهداف وزارة النقل للتخطيط المستقبلي لأنظمة النقل الحديثة وكذلك استقطاب التقنية الحديثة لتسهيل وتوفير عدة أنماط ذكية للتنقل.

ويسبق هذه الدراسة زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، لمقر الشركة واطلاعه على ما طورته لمقطورة الركاب خلال زيارة ولي العهد للولايات المتحدة، في العام 2018.

وقال المهندس صالح الجاسر وزير النقل السعودي، خلال حفل توقيع العقد، بأنهم يخطون خطوة جديدة في تشكيل مستقبل الاقتصاد ضمن رؤية 2030. وتطلعات برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجيستية، مضيفاً أن هذا المشروع يأتي ضمن أهداف وزارة النقل للتخطيط المستقبلي لأنظمة النقل الحديثة، حيث يعملون على توفير البنية التحتية اللازمة لتعزيز تكنولوجيا النقل المستقبلي، بهدف تسهيل حركة تنقل الركاب والبضائع.

وأضاف الجاسر أن الخطوة الأولى هي إجراء الدراسات المعمقة لتقييم تطبيق هذه التقنية على أرض الواقع في السعودية، مما يضع الأساس لشبكة مسارات الهايبرلوب، مشيراً إلى أنه بهذه النقلة ستتحقق فوائد لا حصر لها لبلاده. وفي إطار تأكيده على قدرات تكنولوجيا هايبرلوب وإمكانية تطبيقها في السعودية، قال جاي والدر، الرئيس التنفيذي لـ«فيرجن هايبرلوب ون»: «سيكون النظام أكثر كفاءة من ناحية استهلاك الطاقة بعشر مرات مقارنة مع رحلات الطيران لمسافات قصيرة وأكثر كفاءة بنسبة 50 في المائة من القطارات عالية السرعة. وفي الواقع، يمكن تشغيل أنظمة هايبرلوب في المنطقة بالكامل من خلال الألواح الشمسية التي تغطي النفق الخاص بالعربات، وهو ما يجعل هذه التكنولوجيا جذابة بشكل هائل بالنسبة للسعودية التي تتميز بوفرة الشمس فيها على مدار العام».

بدوره، قال هارج داليوال، العضو المنتدب لشركة فيرجن هايبرلوب ون في منطقة الشرق الأوسط والهند، في حديث مع «الشرق الأوسط»، بأنهم يعملون مع وزارة النقل على دراسة المشاريع وتحديد المسارات والتأكد من مناسبتها لتكنولوجيا هايبرلوب والتطوير والتصميم، مشيراً إلى أنه ستستغرق 4 إلى 5 سنوات، وأن العمل على الدراسة سيحدد قيمة المشروع وفقاً لمساراتها وتصاميمها.

وتابع: «تعد هذه الاتفاقية الجديدة مع وزارة النقل في السعودية بمثابة خطوة جديدة نحو تحقيق الرؤية الرامية إلى ربط مدن السعودية ودول منطقة الخليج» وأن تبني القيادة في المملكة للتقنيات الجديدة والمبتكرة تمنح فيرجن هايبرلوب ون وضعاً فريداً باعتبارها شريكاً متميزاً يمتلك أفكاراً تستشرف مستقبل قطاع النقل في القرن الواحد والعشرين. و«يمكن لفيرجن هايبرلوب ون ربط الوجهات الرئيسية في السعودية والمنطقة بأكملها، وهو ما يدعم جهود القيادة المتجددة لتحفيز اقتصاد المملكة وتعزيز مكانتها لتكون في طليعة الابتكار».

وتعد إحدى التقنيات الأكثر تطورا في مجالات النقل، حيث تتسارع عرباتها تدريجياً عبر الدفع الكهربائي من خلال أنبوب منخفض الضغط، وتطفو العربات فوق المسار باستخدام الرفع المغناطيسي وتنزلق بسرعة فائقة تضاهي سرعة الطائرات لمسافات طويلة بسبب السحب الهوائي المنخفض للغاية، حيث تفوق سرعتها 1000 كيلومتر في الساعة، كما تعد هذه التقنية صديقة للبيئة بكفاءة استهلاك الطاقة لهذا النظام الكهربائي بالكامل أفضل بنحو 5 إلى 10 مرات مقارنة بالطائرات.

الخبر من المصدر

إعلان




المصدر الأصلي للخبر mnalmsdr.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى