تقارير

بوتين يوجه رسائل الطمأنة والتحذير.. الرئيس الروسى: الإجراءات المتبعة ساهمت فى تقليل انتشار كورونا لكن الوباء لم يصل ذروته.. من المستحيل وقف الاقتصاد والحكومة مستعدة لرصد موارد إضافية لإنتاج لقاح.. فيديو

فى الوقت الذى ترتفع فيه أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد فى روسيا، خرج الرئيس فلاديمير بوتيم برسالة طمأنة وتحذير لمواطنى بلاده بشأن الوضع فيها، وقال إن إجراءات الحجر الصحى والعطلة، التى قدمتها الحكومة للمواطنين ساهمت فىتقليل وتيرة انتشار فيروس كورونا، محذرا فى الوقت نفسه بأن الوباء لم يصل إلى ذروته بعد.

وبعد أن سجلت روسيا أكثر من 47 ألف إصابة بكورونا، و405 حالات وفاة، عقد بوتين اجتماعا اليوم مع علماء فى الفيروسات ومسئولين حكوميين، قال فيه إنه بشكل عام نظهر القدرة على التعامل  مع الوباء فى مرحلته الأولى، لكن يجب ألا يدفعنا ذلك للطمأنينة.


بوتين يدير البلاد عن بعد فى اجتماع هام بالفيديو

 

وقال بوتين خلال اجتماع عبر الفيديو، إنه بسبب الفترة المعلنة من أيام عدم العمل، وتدابير الحجر الصحى، وقواعد العزل الذاتى والقرارات الأخرى التىتم اتخاذها فىوقت سابق ، تلقينا هامشًا زمنيًا معينًا ، تمكن من إبطاء انتشار الوباء وإعادة تكوين النظام الصحي”.

 

 

وأشار بوتين إلى أن انتشار الفيروس التاجى فىروسيا مستمر، وليس فقط فى العاصمة موسكو، ولكن السلطات مستعدة لوقف عملية الانتشار. وقال فى تصريحاته التى نقلها موقع روسيا اليوم ووكالة سبوتنك: ” أنتم تعلمون أن الوضع لا يزال صعبًا، ولا يزال انتشار الوباء مستمرًا، لسوء الحظ ، يتزايد عدد المواطنين المصابين بالفيروس التاجي، وليس فقط فى موسكو، التى كانت أول من واجهت التهديد، لكننا أدركنا وأنتم معا، وكنا نعلم بذلك، لذلك قدمنا بالاستعداد لهذا. لقد علمنا أن الوباء سيبدأ فىاختراق مناطق أخرى”.

 

وأضاف بوتين “ما زلنا قادرين على إبطاء وعرقلة هذه العملية بسبب التدابير الوقائية“.

بوتين خلال اجتماع الفيديو
بوتين خلال اجتماع الفيديو

 

كما أعلن الرئيس بوتين أن المسئولية الضخمة عن إنشاء لقاح الفيروس التاجى تقع على عاتق المطورين، ومن المهم أن تعرف متى ستكون جاهزة لبدء الإنتاج. وقال: “أود اليوم أن أسمع كيف يتم إحراز تقدم فى إنشاء لقاح مضاد للفيروسات. أفهم جيدًا، أنا على دراية بمدى تعقيد البحث العلمي، الذى يتم إجراؤه فى هذا الاتجاه. من الصعب، من المستحيل تخمين ذلك، لأنه يجب عدم الحصول  فقط على اللقاح، بل يجب إثبات فعاليته وسلامته”.

 

دعا بوتين إلى تعميم التجارب الناجحة لدى بعض المناطق فى احتواء الجائحة، على باقى أراضى روسيا. كما أكد الرئيس الروسى استعداد الحكومة لرصد موارد إضافية لتمويل إنتاج لقاح ضد كورونا، إن لزم الأمر.

 

وفيما يتعلق بالوضع الاقتصادى، أشار بوتين إلى استحالة وقف الاقتصاد بسبب الوباء، وأهمية التخفيف من تداعيات كورونا السلبية على العمالة ودخل المواطنين، لكنه شدد على ضرورة التحلى بأقصى درجات الحذر والدقة فىالتعامل مع هذا الأمر، وتطبيق الأنظمة الأكثر سلامة فىعمل القطاعات والمنشات والمؤسسات الاقتصادية، مع إعطاء الأولية لحماية صحة وحياة المواطنين.

 

من جانبها، قالت تاتيانا جوليكوفا، نائبة رئيس الوزراء الروسى خلال الاجتماع إن روسيا تعتبر ثانى أكبر دولة فى العالم من حيث عدد الفحوص للكشف عن فيروس كورونا، والذى تجاوز المليونين.

 

وأشارت جوليكوفا إلى أنه رصدت فى روسيا 285 بؤرة لتفشى كورونا، مضيفة أن معظم مناطق البلاد تتخلف بأسبوعين أو ثلاثة عن معدلات ارتفاع الإصابات التى تشهدها موسكو ومقاطعة موسكو، البؤرتان الأساسيتان للوباء فى روسيا.

 

وقد أعلنت غرفة العمليات الخاصة بمواجهة انتشار فيروس “كورونا” فى روسيا، اليوم الاثنين، تسجيل 4268 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد  فى البلاد خلال 24 ساعة، ليبلغ إجمالى المصابين 47121 حالة. فيما بلغ عدد حالات الوفاة فى روسيا خلال 24 ساعة 44 حالة وفاة، ليبلغ الإجمالى 405 حالات.

 

وبلغ عدد المتعافين من فيروس “كورونا” فى روسيا خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية 155 شخصا، ليرتفع إجمالى عدد المتعافين إلى 3446.


المصدر الأصلي للخبر www.youm7.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى