تقارير

تخبط تنظيم الحمدين فى مواجهة “كورونا”.. تميم يفشل فى تهريب كمامات لتلبية العجز المحلى والإعلام الباكستانى يفضحه.. والمعارضة القطرية: 6 حالات كورونا جديدة بالدوحة وغضب شعبى من إصرار النظام على فتح الحدود لإيران

لا تزال أزمة انتشار فيروس كورونا فى قطر تتسبب فى حالة تخبط شديدة داخل النظام القطرى، خاصة فى ظل ظهور إصابات جديدة بهذا الفيروس، بينما يعجز تنظيم الحمدين في سد العجز داخل المجتمع القطرى وتوفير المستلزمات الخاصة بمواجهة هذا الفيروس المستجد، حيث قال تقرير بثته قناة “مباشر قطر”، إن المافيا القطرية التي تهيمن على البلاد فشلت فى احتواء فيروس كورونا القاتل، ورغم المحاولات القطرية لإخفاء الأعداد الحقيقة المصابة بالفيروس المميت، وتابع:”تزايد اعداد المصابين فى قطر دفع تميم إلى تهريب الكمامات بعدما تزايد الطلب عليها ونقصها في الأسواق القطرية.

وأضاف تقرير قناة المعارضة القطرية، أن الصحف الباكستانية فضحت مخطط تميم بن حمد في تهريب الكمامات من باكستان إلى قطر، حيث أحبطت سلطات الجمارك محاولة تهريب كمية كبيرة من الكمامات من مطار إسلام أباد الدولى إلى الدوحة، ولفت الإعلام الباكستانى إلى أن هذه المحاولة تعد الثانية لمجموعة من الأفراد حاولوا تهريب هذه الكمامات والأقنعة خلال 24 ساعة.

وتابع تقرير “مباشر قطر”، :”باكستان حظرت تصدير الكمامات والأقنعة إلى خارج البلاد بسبب تفشى فيروس كورونا القاتل، عالمياً واستعداداً لأى طوارئ تحدث في البلاد، ولكن تميم بن حمد جند اشخاص لتهريب كمية كبيرة منها إلى الدوحة لسد العجز الذى تعانى منه قطر بسبب تفشى كورونا بها”.

فيما ذكر موقع قطريليكس، التابع للمعارضة القطرية، أن وزارة الصحة القطرية أعلنت عن تسجيل 6 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد لمجموعة من الوافدين في الدوحة، ليرتفع بذلك عدد الحالات المعلنة في قطر منذ تفشي الوباء العالمي إلى 24 حالة مؤكدة، وكشفت وزارة الصحة القطرية في بيان لها عبر حسابها على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، أنه جرى إدخال المرضى إلى مركز الأمراض الانتقالية تحت العزل التام، وتم فحص جميع المخالطين وحجزهم حتى التأكد من عدم انتقال العدوى لهم.

واختلطت حالة الذعر بين المواطنين بحالة من الغضب الشديد بسبب تهاون نظام تميم في اتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية المواطنين، حيث لا تزال حركة النقل والطيران مستمرة بصورة طبيعية بين قطر وإيران التي أصبحت واحدة من أكثر الأماكن الموبوءة شراسة، خاصةً بعد إعلان منظمة الصحة العالمية أن الأراضي الإيرانية باتت بؤرة لتفشي وباء كورونا في العالم، بشكل قد يفوق الصين.

وأوضح موقع قطريليكس، أن مصادر حقوقية أكدت أن المعتقلين في سجون تميم، قرروا بَدْء إضراب مفتوح عن الطعام، رفضًا للانتهاكات الممارسة بحقهم بسبب سوء المعاملة والإهمال الشديد في ظل وباء عالمي يهدد العالم، موضحا أن المعتقلين أكدوا أن الرعاية الصحية معدومة بالنسبة لهم، وكان غياب الرعاية الصحية نوعًا من أنواع العقاب فيما مضى، أما الآن، فالأمر أصبح أقرب لأمر بالإعدام في ظل انتشار الوباء داخل قطر.

 

 


المصدر الأصلي للخبر www.youm7.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى