فن وثقافة

جوائز الأوسكار: السينما الكورية تدخل التاريخ بـ«طفيلى»

مفاجآت عديدة شهدها حفل توزيع جوائز الأكاديمية الأمريكية لفنون الصور المتحركة، أمس، وكان بطلها المخرج الكورى «بونج جون هو»، الذى حصد فيلمه parasite جائزة أوسكار أفضل فيلم وأفضل إخراج وأفضل سيناريو أصلى، إلى جانب جائزة أفضل فيلم روائى دولى، ليقتنص 4 جوائز من 6 كان قد رشح لها، وليكتب تاريخا جديدا لسينما كوريا الجنوبية فى انتزاع أعلى الجوائز الأمريكية والسينمائية فى العالم «الأوسكار»، فى غزو ناجح للسينما الكورية لهوليوود فى عقر دارها، إلى جانب كونه أول فيلم غير ناطق باللغة الإنجليزية يحصد جائزة أوسكار أفضل فيلم، بعدما غيرت أكاديمية فنون وعلوم السينما هذا العام اسم الجائزة من أفضل فيلم أجنبى إلى أفضل فيلم روائى دولى لتعكس المزيد من الإيجابية والشمول تجاه الأفلام المنتجة خارج هوليوود.

تفوق PARASITE على عدد من الأفلام الكبيرة التى كان يتوقع لها أن تحصد الجائزة، والتى فازت بعدد من الجوائز المهمة مؤخرا، مثل «جولدن جلوب» و«بافتا»، وهو فيلم الملحمة الحربية 1917، للمخرج سام مندز، الذى حصد 3 جوائز أوسكار فى الفئات التقنية والفنية، منها أفضل تصوير، وحقق 150 مليون دولار فى شباك التذاكر، وفيلم «الجوكر» للمخرج تود فيليبس الذى حصد بطله «واكين فونيكس» أوسكار أفضل ممثل وتجاوزت إيراداته مليار دولار.

ويتناول فيلم «طفيل» parasite الفجوة الاجتماعية بين الطبقات فى كوريا الجنوبية، من خلال استعراضه لعائلتين فى مدينة «سول»، إحداهما فقيرة تقطن منزلا متواضعا، والأخرى ثرية تعيش فى فيلا كبيرة.

مخرج الفيلم «بونج جون هو» قال لحظة تسلمه الجائزة: «أشعر بأننى ربما سأستيقظ لأجد نفسى فى حلم، الأمر يفاجئنى ويربكنى تماما».

وقالت منتجة الفيلم «كواك سن آى»: «لم نتخيل أن يحدث هذا، أشعر بلحظة مميزة جدا فى التاريخ تحدث الآن، وعاجزة عن الحديث حقا». وبعيدا عن الجوائز، حقق فيلم parasite «طفيلى» 40 مليون دولار فى شباك التذاكر حتى الآن، ويحتل الفيلم المرتبة الـ42 فى قائمة الأفلام الأجنبية التى حققت إيرادات كبيرة فى هوليوود وخارج بلادها. واستقبل الكوريون الفوز التاريخى للفيلم «طفيلى» بالاحتفال عبر وسائل التواصل الاجتماعى فى كوريا الجنوبية، وتصدرت كلمتا PARASITE والمخرج «بونج جون هو» التغريدات المتداولة بموقع تويتر كوريا الجنوبية، فيما أصبح اسم الفيلم الأكثر بحثا على المنصة الإلكترونية المحلية «نافر» بعد الإعلان عن الجائزة.

وتشارك رواد مواقع التواصل الاجتماعى الكورية الجنوبية تسجيلا مصورا بطيئا لصناع الفيلم وهم يحتفلون على الريد كاربت.

وكتب السفير الأمريكى فى كوريا الجنوبية هارى هاريس على تويتر «نقيم حفل بث مباشرا بالسفارة ونتناول الجاباجورى»، فى إشارة إلى طبق المكرونة الذى كانت تتناوله العائلة الثرية بالفيلم.

أفضل ممثل وأفضل ممثل مساعد

حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ92 في هوليوود

وعن دوره فى فيلم «الجوكر» كشخص وحيد منعزل يصبح أحد أشهر أشرار كتب الرسوم المصورة بالعالم، فاز الممثل الأمريكى «واكين فونيكس»، 45 عاما، بجائزة أوسكار أفضل ممثل بعد أن رشح للجائزة ثلاث مرات سابقة، ليتوج بذلك موسما حافلا بالجوائز حصد فيه كل الجوائز الكبرى عن الدور، منها «جولدن جلوب» و«بافتا».

وفاز براد بيت، 56 عاما، بجائزة أوسكار أفضل ممثل مساعد عن دوره فى فيلم «ذات مرة فى هوليوود» Once Upon A Time in Hollywoo، وهى أول مرة يفوز فيها «بيت» بجائزة أوسكار التمثيل بعد 30 عاما فى صناعة السينما، وسبق أن فاز «بيت» بإحدى جوائز أكاديمية فنون وعلوم السينما الأمريكية كمنتج فى 2014 لأفضل فيلم وهو «عبد لاثنى عشر عاما». ولعب «بيت» فى فيلم «ذات مرة فى هوليوود» دور دوبلير لنجم تليفزيونى بدأ نجمه فى الأفول ويجسده الممثل ليوناردو دى كابريو. وقال «بيت» على المسرح لدى تسلمه الجائزة «أنا مندهش بعض الشىء»، واستغل فرصة الفوز بأول أوسكار فى مشواره التمثيلى لتوجيه انتقادات إلى الرئيس الأمريكى ترامب.

أفضل مخرج

حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ92 في هوليوود

وجه «بونج جون هو» تحيته إلى المخرج الشهير «مارتن سكورسيزى»، الذى كان يجلس بين الحضور، ونافسه على جائزة الإخراج عن فيلمه «الأيرلندى»: حين كنت صغيرا تمنيت تقديم عمل إنسانى، لكننى درست السينما وأنا أتابع أفلام مارتن سكورسيزى، وتمنيت تقديم فيلم مثل أفلامه، ولم أتوقع أبدا أن أحصد جائزة تنافس عليها هذا المخرج العظيم، ووجه المخرج «بونج جون هو» حديثه إلى زميليه المخرجين «تود فيليبس» مخرج فيلم «الجوكر» و«سام مندز» مخرج فيلم «1917»، وقال «بودى أن أجلب منشارا وأقتسم تمثال الأوسكار معكم ونقتسمه علينا نحن الخمسة، وشرفنى التنافس معكم لأنكم تستحقون ذلك».

أفضل ممثلة وأفضل ممثلة مساعدة

حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ92 في هوليوود

حصدت الأسترالية «رينيه زيلوجر»، 50 عاما، أوسكار أفضل ممثلة عن تجسيد شخصية أسطورة السينما الأمريكية جودى جارلاند، وهو الدور الذى فازت عنه بعدة جوائز مؤخرا منها «بافتا» و«جولدن جلوب»، لتختتمها بالأوسكار، واستلمت «زيلوجر» جائزتها وهى تنظر إليها وتتذكر قبل 16 عاما حين حصدت الأوسكار عن دورها فى فيلم «الجبل البارد» Cold Mountain، وقالت: «إنها سنوات طويلة حقا، لكنها تذكرنا بأن انتكاسة ومعاناة شخص يمكنها أن تتحول إلى أمر رائع بجهد يصب فى تقديم عمل فنى»، فى إشارة إلى تناول الفيلم لمعاناة «جودى جارلاند» من ضغوط الشهرة فى هوليوود التى حققتها فى سن صغيرة، ومعاناتها من الإدمان لحين وفاتها فى الأربعينيات من العمر.

وفى أول أوسكار لها خلال حياتها، فازت لورا ديرن، 52 عاما، بجائزة أفضل ممثلة عن دورها كمحامية طلاق فى فيلم «قصة زواج» من إنتاج نيتفليكس، وحصدت عنه مؤخرا «بافات» و«جولدن جلوب».

أفضل سيناريو مقتبس

حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ92 في هوليوود

حصد الكاتب «تايكا وايتى» جائزة أوسكار أفضل سيناريو مقتبس عن فيلم Jojo Rabbit، وحصد Toy story 4، جائزة أوسكار أفضل فيلم رسوم متحركة، وقال صناعه لحظة تسلم جائزته «هذه الجائزة للأطفال وللزوجات وللجميع». وفاز فيلم «مصنع أمريكى» بجائزة أوسكار أفضل فيلم وثائقى، ويتناول الفيلم ما حدث لمجموعة من عمال السيارات بولاية أوهايو، والذين تم تسريحهم خلال ركود عام 2008، والفيلم باكورة إنتاج شركة هاير جراوند التى أسسها الرئيس السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل عام 2018. والفيلم من إخراج جوليا رايشرت وستيفن بوجنار.

«الأيرلندى» يمنع «نيتفليكس» من صدارة الجوائز

حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ92 في هوليوود

مفاجأة أخرى كانت كبيرة بتراجع عدد الجوائز التى حصدتها شبكة نيتفليكس خلال حفل الأوسكار، بعد تصدرها لها العام الماضى بفيلم «روما» Roma، فقد توقع بعض النقاد أن يحصد فيلمها «الأيرلندى» للمخرج مارتن سكورسيزى، وبطولة روبرت دى نيرو وآل باتشينو، جوائز مهمة بعد تلقيه 10 ترشيحات، وهو ما لم يفز بأى جائزة، كما لم يحصد فيلم «قصة زواج» Marriage Story سوى جائزة أفضل ممثلة مساعدة لبطلته «لورا ديرن» التى جسدت شخصية محامية طلاق، على عكس العام الماضى حين حققت «نيتفليكس» انتصارا كبيرا بفيلمها «روما» الذى حصد عدة جوائز أوسكار كانت أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، وأفضل إخراج، وأفضل تصوير من بين 11 ترشيحا نالها.

فيلم «الأيرلندى» للمخرج مارتن سكورسيزى لم ينجح فى حصد أى من جوائز الأوسكار ولا الجوائز المهمة الأخرى كـ«بافتا» و«جولدن جلوب».




المصدر الأصلي للخبر mnalmsdr.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى