المنوعات

“جوجل” يحتفي باليوم العالمي للمرأة.. فما قصته؟


12:39 م


الأحد 08 مارس 2020

كتبت- شيماء مرسي

يحتفي محرك البحث جوجل باليوم العالمي للمرأة، الذي يوافق الثامن مارس من كل عام، وذلك عبر صدارة نافذة الموقع بعرض فيديو مدته 55 ثانية على الصفحة الرئيسية لمحرك البحث.

ويضم الفيديو الذي تم عرضه في الثانية عشر صباح اليوم، مجموعة من رسوم الماندالا الورقية ثلاثية الأبعاد، للاحتفاء بالمرأة في العالم بكل الأعمار والجنسيات والوظائف.

ما أصل هذا اليوم؟

انبثق اليوم العالمي للمرأة عن حراك عمالي، لكنه ما لبث أن ثم أصبح حدثا سنويا اعترفت به الأمم المتحدة؛ ففي عام 1908، خرجت 15,000 امرأة في مسيرة احتجاجية بشوارع مدينة نيويورك الأمريكية، للمطالبة بتقليل ساعات العمل وتحسين الأجور والحصول على حق التصويت في الانتخابات.

وفي العام التالي، أعلن الحزب الاشتراكي الأمريكي أول يوم وطني للمرأة، واقترحت امرأة تدعى كلارا زيتكن جعل هذا اليوم ليس مجرد يوم وطني بل عالمي، وعرضت فكرتها عام 1910 في مؤتمر دولي للمرأة العاملة عقد في مدينة كوبنهاغن الدنماركية. وكان في ذاك المؤتمر 100 امرأة قدمن من 17 دولة، وكلهن وافقن على الاقتراح بالإجماع، وفق ما نقلت شبكة “سي إن إن”.

واحتفل باليوم العالمي لأول مرة عام 1911، في كل من النمسا والدنمارك وألمانيا وسويسرا، وجاءت ذكراه المئوية عام 2011 – لذا فنحن نحتفل هذا العام باليوم العالمي للمرأة رقم 109.

وأصبح الأمر رسميا عام 1975 عندما بدأت الأمم المتحدة بالاحتفال بهذا اليوم واختيار موضوع مختلف له لكل عام؛ وكان أول موضوع (عام 1976) يدور حول “الاحتفاء بالماضي، والتخطيط للمستقبل”.

وتركز احتفالية هذا العام على موضوع “العالم المتساوي هو عالم التمكين”، وهو دعوة للناس للعمل معا لخلق عالم متساوي جندريا.

وأصبح اليوم العالمي للمرأة موعدا للاحتفال بإنجازات المرأة في المجتمع وفي مجالات السياسة والاقتصاد، في حين أن جذوره السياسية تقوم على فكرة الإضرابات والاحتجاجات المنظمة لنشر الوعي حول استمرارية عدم المساواة بين الرجال والنساء.

في أي يوم يأتي يوم المرأة؟

يصادف يوم 8 مارس من كل عام، ولكن لم يكن ببال كلارا تخصيص يوم بعينه ليكون يوم المرأة العالمي. ولم يتم تحديد ذلك إلى أن جاء إضراب في زمن الحرب العالمية الأولى وكان ذلك عام 1917، وحينها طالبت نساء روسيات “بالخبز والسلام”. وبعدها بفترة منحت الحكومة المؤقتة النساء حق التصويت.


المصدر الأصلي للخبر www.masrawy.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى