أخبار متنوعة

حسام الدين محمود عضو تنسيقية شباب الأحزاب يكتب.. منتدى شباب العالم حدث في مصر.. ولكن – مصر

منتدى شباب العالم المصري أحد أكبر إنجازات شباب مصر في هذا العصر، والذي حقق فعاليات كثيرة، وتضمن قضايا عديدة محلية، وإقليمية ودولية وساهم في حلحلة تلك القضايا بتضمينها في توصيات ترجمت في مشروعات كان أهمها تمكين الشباب وبناء السلام والتقارب بين الشعوب.

تأسس منتدى شباب العالم في شرم الشيخ عام 2017، وهو عبارة عن حدث سنوي عالمي يهدف الجمع بين الشباب من مختلف أنحاء العالم تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتم عقد منتدى شباب العالم لمدة ثلاث سنوات متتالية، كان آخرها في عام 2019.

وحضر الإصدار الأخير ما يقارب 7000 مشارك تم قبولهم من بين 300 الف متقدم،هذا الحدث المتفرد بواقعة والمتميز في الاداء والتفعيل تحقق على أرض مصر لكن انطلق ليكون منصة دولية رسمية لمناقشة قضايا الشباب من الأمم المتحدة، حيث اعتمدت لجنة التنمية الاجتماعية التابعة للأمم المتحدة، جميع النسخ الثلاث لمنتدى شباب العالم في مصر، كمنصة دولية لمناقشة قضايا الشباب وفقًا لفعاليات الجلسة المنشورة على موقعها، حيث نجحت البعثة المصرية في الأمم المتحدة في تضمين القرار في جلسة العام الحالي، وذلك بدعم من العديد من بعثات الدول الإفريقية وفي مقدمتهم دولة السنغال الشقيقة أفريقيا ، حيث يؤدي هذا القرار إلى ترسيخ وضع المنتدى على الخريطة الدولية وذلك في توقيت يشهد التحضير لعقد المنتدى السنوي للشباب من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة.

وتأثر منتدى شباب العالم بجائحة كورونا التي اجتاحت العالم ولم يعقد اي فعاليات للمنتدى طوال 2020 وذلك بقرار منع تنظيم الفعاليات الكبرى التي تتضمن أي تجمعات كبيرة من المواطنين، وغلق المطارات وتوقف حركة السفر بين الدول لمنع انتشار فيروس كورونا، وقريبا بعد زوال هذه الجائحة سوف ينعقد المنتدى، ويستمر في تحقيق دوره الكبير واستكمال أنشطته مجمعا بين أوساطة كل المهتمين بالتنمية والبناء والسلام من شباب العالم بقيادة شباب مصر البواسل.

هذا النجاح الكبير يرجع إلى قيادة مصرية حكيمة آمنت بالشباب ووفرت كل سبل الدعم لإظهار الطاقات المصرية المبدعة أمام العالم وشباب مصري عظيم بقدراته ومواهبة، وتحرك دبلوماسي كبير للإدارة المصرية حيث ساندت الدولة المصرية ابناءها بقوة وبحضور رسمي لقيادات الدولة ورئيسها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي وكبار رجال الدولة من ما أضاف للتجربة قيمة كبرى وثقة ومكانة بين الأوساط الدولية المتعددة وانطلق الشباب المصري وأبدع في طرح القضايا وحلول لها ومبادرات صنعت تقارب ومبادئ للعمل المشترك ترسخ مفهوم السلام والبناء للعالم أجمع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى