العالم

حلم الانفصال يداعب كتالونيا… ومدريد تتحرك لعرقلته

فجّر استفتاء إقليم كتالونيا على الاستقلال عن إسبانيا اليوم (الأحد)، مواجهات عنيفة بين الشرطة الإسبانية والناخبين أمام مراكز الاقتراع في برشلونة عاصمة الإقليم.

وأحصى جهاز الإسعاف في كتالونيا 337 شخصاً استقبلتهم المستشفيات والمراكز الصحية إثر المواجهات بين الشرطة وناخبين.

وقالت متحدثة إن معظم المصابين يشكون من آلام خفيفة، وبين هؤلاء «90 جريحاً وجريح واحد إصابته خطيرة في العين».

وحاولت الحكومة الإسبانية مراراً تعطيل إجراء الاستفتاء الذي يعني خسارة خمس الناتج المحلي الإسباني تسهم به كتالونيا، من خلال مطالبة برلمان الإقليم بإلغاء تشريع يقر إجراء الاستفتاء، كما هددت رئيس الإقليم كارليس بوغدمون بالسجن لدوره في الاستفتاء، بحسب المدعي العالم الإسباني.

واعتقل الحرس المدني في الأيام الماضية 14 من السياسيين والمسؤولين المؤيدين للانفصال في عمليات دهم كثيرة، بالإضافة إلى مصادرة نحو 10 ملايين بطاقة اقتراع و5.‏1 مليون ملصق انتخابي.

وصباح اليوم، وبينما احتشد الآلاف من الناخبين أمام مراكز الاقتراع للإدلاء بصوتهم في الاستفتاء، لجأت الشرطة الإسبانية إلى محاولة وقف الاستفتاء بالقوة، حيث اقتحمت عناصر مكافحة الشغب مقرات انتخابية في برشلونة وصادرت صناديق وبطاقات اقتراع قبل أن تندلع مواجهات بين الشرطة وناخبين.

وتؤكد الحكومة أن الاستفتاء «غير مشروع»، فيما وصفه ممثلها في إقليم كتالونيا البالغ عدد سكانه 7.5 مليون نسمة بأنه «مهزلة»، مطالباً السلطات بوقفه، الأمر الذي يهدد بدخول البلاد في أسوأ أزمة دستورية تشهدها منذ عقود وتعميق الخلاف الممتد لقرون بين مدريد وبرشلونة.

وامتد أثر الاضطرابات بسبب الاستفتاء في كتالونيا إلى الرياضة، وسرت أنباء عن تأجيل مباراة برشلونة ولاس بالماس في الدوري الإسباني لكرة القدم بعدما كان مقرراً لها مساء اليوم في ملعب كامب نو في برشلونة، لكن الاتحاد الإسباني أصر على إقامة المباراة غير انها ستكون من دون جماهير.

ويواجه نادي برشلونة نفسه وهو أحد أكثر الأندية جماهيرية في العالم وليس في إسبانيا، مصيراً مجهولاً حال انفصال الإقليم عن إسبانيا، بعدما صرح وزير الرياضة الإسباني جيرارد فيغوراس بأن برشلونة قد يتجه للعب في الدوري الإنجليزي أو الفرنسي وحتى الإسباني في حال استقلال الإقليم.

ويعد إقليم كتالونيا الواقع في أقصى شمال شرقي إسبانيا، أحد أكثر أقاليم البلاد ثراء، فهو منطقة صناعية تعتز بهويتها ولغتها الخاصة، حتى أن كثيراً من أهالي الإقليم قالوا إنهم «أمة مستقلة» عن بقية إسبانيا، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية.

وفاز النواب المؤيدون للاستقلال بالغالبية المطلقة في البرلمان الكتالوني، الذي يتألف من 135 مقعداً، للمرة الأولى في انتخابات سبتمبر (أيلول) 2015، وتعهدت الحكومة التي انبثقت عن تلك الانتخابات بإطلاق عملية الانفصال عن إسبانيا.

وكان الركود الاقتصادي في إسبانيا وشعور مواطني كتالونيا بأن ما يسددونه من ضرائب يفوق ما يحصلون عليه من استثمارات وتمويل من مدريد، تسببا بشكل كبير في جعل قضية الانفصال محور الحياة السياسية في الإقليم، بعد أن كانت مجرد قضية هامشية.




المصدر الأصلي للخبر aawsat.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى