تقارير

حوار| محمود سالم يكشف أسباب إنشاء شركة مصر للألومنيوم بالصعيد

شهدت شركة مصر للألومنيوم الكثير من الأحداث، وكانت شاهدا على التنمية بالصعيد، وإنهاء فكرة الثأر بين أهله، والقضاء على البطالة، فهي قصة حب للعمل تكللت بالنجاح، فكان رأي القيادة السياسية آن ذاك أن ينشئ مصنعا بمنطقة بالصعيد فتم اختيار مركز نجع حمادي لعدة عوامل، وكان لنا الحوار مع رئيس شركة مصر للألومنيوم المهندس محمود سالم..

ماهي شركة مصر للألومنيوم وما دورها ؟

هي أحدي شركات وزارة قطاع الأعمال ، التابعة للشركة القابضةالمعدنية، وتعد شركة مصر للألومنيوم من أكبر الشركات التابعة لوزارة قطاع الأعمال وتبعية الشركة للشركة القابضة المعدنية وبداية نشأت الشركة في عام 1969، حيث بدأت عملية إنشاء واحد من أهم المشروعات العملاقة، وكان 1975 نقطة انطلاق الشرارة الأولى، وبدء الإنتاج وشروق معدن الألومنيوم ووصلت إلى 5 خطوط في يوليو 1983 وتشغيل الخط السادس في أكتوبر 1997، وفي أبريل 2010 تم الانتهاء من إعادة تأهيل وتطوير جميع خطوط الإنتاج إلى خلايا سابقة التحميص لتصل الإنتاجية القصوى إلى 320 ألف طن سنويا.

ما هي عوامل اختيار الموقع ؟

تم اختيار نجع حمادي كموقع لمصنع الألومنيوم، أخذ في الاعتبار عدة عوامل أهمها، اولها قرب الموقع من محطة محولات كهرباء السد العالي بنجع حمادي جهد 500 ك ف والقرب من ميناء سفاجا لاستقبال الألومنيوم والفحم البترولي الأخضر، مع وفرة الأيدي العاملة اللازمة لبدء إعداد الموقع والإنشاءات المدنية والمعدنية، واهتمام القياده السياسية بالتنمية المجتمعية وتم ذلك من خلال إنشاء المدارس والطرق ورصفها، وخط سكة حديد لنقل العاملين، وتوزيع المشروعات الصناعية على مختلف محافظات الجمهورية بغرض التوسع العمراني بالصحراء دون المساس بالرقعة الزراعية، وتنمية منطقة حيوية من صعيد مصر ببناء مشروع عالي التقنية في وسط صحراء جرداء قاحلة، وتم بناء المدن السكنية والتي تتوافر فيها كل الخدمات للعاملين من مساكن وطرق مشجرة ومستشفى وملاعب رياضية ومدارس ومحلات تجارية وبنك ونقطة شرطة ومكتب بريد.

متى تأسست الشركة ؟

وتأسست شركة مصر للألومونيوم في عام 1976 كشركة مساهمة تابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية، وتعمل الشركة وفقا لأحكام القانون رقم 203 لسنة 1991، كما تشارك مصر للألومنيوم بصورة رئيسية في إنتاج وتصدير منتجات الألومنيوم والمنتجات الثانوية.

ما هي مراحل تطور الشركة في صناعة الألومنيوم ؟

تطورت الشركة في صناعة الألومنيوم يضع الشركة كمصاف الشركات العالمية الكبرى المتخصصة في هذا المجال من خلال الوعي التام بالاهتمام بالعاملين والكوادر البشرية الذين يعملون بإخلاص وتفاني، والذي يدفع بالشركة نحو الاستمرارية والريادة.

وبدأنا في إنشاء المصنع الحالي بـ6 عنابر إنتاج فقط في كل عنبر 46 خلية، ووصل الآن إلى 12 عنبرا بإجمالي 552 خلية لإنتاج 320 ألف طن سنويا من الألومنيوم الخام والنصف مشكل للبيع المحلى والخارجي، من خلال التأكيد على تطبيق أعلى معايير الجودة

والتطوير مستمر، وكذلك الحفاظ على البيئة المحيطة ونعمل على دارسة مشروع التوسعات الإنتاجية الجديدة بأحدث تكنولوجيا لصناعة الألومنيوم لزيادة الإنتاج بمقدار 250 ألف طن سنويا، ليصل إجمالي الإنتاج السنوي لـ570 ألف طن بحلول عام 2022 “.

حدثنا عن الإنتاج بشركة مصر للالومنيوم

تنتج شركة مصر للالومنيوم معدن منصهرا حوالي 300،000 إلى 320،000 طن سنويا، ويقوم قطاع المسابك بالشركة بإنتاج 320 الف طن سنويا على هيئة إشكال مختلفة من المسبوكات مثل ( بلاطات – اسطوانات – قوالب سبائكية – قوالب 99.7 &99.8 – تى بار – سلك 9 مم – سلك 9.5 مم )، وذلك يتم بأحدث أساليب الإنتاج وأنظمة تنقية المعدن التى تضمن اعلى مستوى من الجودة ونقاء المعدن ، ويتم تسويق هذه المنتجات فى الأسواق المحلية والخارج، التركيب الكيميائي لسبائك الالومنيوم البلاطات تي-بار والقوالب والاسطوانات والسلك.

ماهي أهم المعوقات التي تواجهكم ؟

نواجه عدة معوقات منها ارتفاع اسعار الكهرباء ومن المعروف أن شركة مصر للألومنيوم أنشأت لإستخدام الطاقة الفائضة من السد العالي وطالبنا ان نحدد سعر الكهرباء بأسعار العالمية لبورصة المعادن فنحن نعتبر أكبر سعر في الكهرباء من العالم وايضا أكبر سعرا من الدول العربية، ونطالب من الرئيس عبدالفتاح السيسي ان يزور المصنع لانها مجمع يخدم كل أهل الصعيد وبحري أيضأ

وأشيد هنا بدور وزير قطاع الأعمال هشام توفيق وايضا الدكتور مدحت نافع رئيس الشركة القابضة فهم أخذوا موضوع الدفاع عن الشركة وطالبوا بخفض سعر الكهرباء.




المصدر الأصلي للخبر akhbarelyom.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى