المنوعات

خواكين فينيكس… مسيرة صعبة توَّجتها جائزة «الأوسكار»

بعد أربعة ترشيحات سابقة لم يكتب لها النجاح، توجت جائزة «أوسكار» أفضل ممثل، المسيرة الفنية الصعبة للنجم خواكين فينيكس عن دوره في فيلم «الجوكر».

ورُشّح فينيكس لنيل الأوسكار لأول مرة عن دور الإمبراطور الروماني الشرير كومودوس، الذي أمر بتعذيب راسل كرو في فيلم «غلادييتر» (المصارع) (2000)، وثاني ترشيح كان عن دور جوني كاش في فيلم «ووك ذي لاين» في عام 2005، والترشيح الثالث كان عن فيلم «ذي ماستر» الذي أدى فيه فينيكس دور محارب سابق مدمن كحول، يصبح أحد أتباع مجموعة دينية يطلق عليها «ذي كوز» بدأت في أوائل الخمسينات.

وتوج فيلم «الجوكر» مسيرة فينيكس الفنية الصعبة والمتفاوتة في عالم هوليوود، فقد حاز بسبب دوره على جائزة «غولدن غلوب» كأفضل ممثل، وقد وصفه بأنه «واحدة من أعظم تجارب حياتي المهنية، فطريقة تجسيد الشخصية بدت لي بلا حدود، لم أشعر بوجود أي قواعد»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان فينيكس قد اقتحم عالم هوليوود بأدوار الشرير، بعد سلسلة من الأدوار التلفزيونية والسينمائية التي قدَّمها في شبابه، وكان أبرز تلك الأدوار الشريرة دور الحبيب المتعسف في فيلم «يو تورن» (1997) للمخرج أوليفر ستون، ومدير متجر للإكسسوارات في فيلم «8 مم» (1999).

ونشأ فينيكس – واسمه الحقيقي خواكين رافاييل بوتوم – في بورتوريكو، في كنف عائلة من الهيبي، تتبع طائفة «تشيلدرن أوف غود» التي طالتها مزاعم باعتداءات جنسية.

وغادرت عائلته المكونة من والديه وخمسة أطفال تلك المجموعة السيئة السمعة في فنزويلا، عندما كان خواكين في الثالثة من العمر، وجابت أميركا الشمالية قبل أن تستقر في لوس أنجليس؛ حيث استعان والداه بوكيل أعمال ليساهم في إطلاق حياة أولادهما المهنية. وقد نال يواكين وشقيقه الأكبر ريفر أدواراً تلفزيونية في أوائل الثمانينات.

https://twitter.com/TheAcademy/status/1226723403568054273

وفي عام 1986، شارك خواكين الذي كان يعرف وقتها باسم «ليف» في الفيلم الأول في مسيرته وهو «سبايس كامب»، وبعد ثلاث سنوات، ظهر في الفيلم الكوميدي «بارنتهود» لرون هاورد؛ لكن نجاح شقيقه طغى على مسيرته التمثيلية في البداية.

فقد كان ريفر طفلاً نجماً، وشارك في أفلام مثل «ستاند باي مي» (1986) قبل أن يؤدي دور إنديانا جونز في شبابه، في فيلم «إنديانا جونز أند ذي لاست كروسايد» (1989).

وبعد وفاة ريفر من جرعة زائدة من المخدرات في عام 1993، أخذ خواكين فترة راحة قصيرة من التمثيل؛ لكنه قال إنه «مدين» لأخيه؛ لأنه دفعه إلى التمثيل، وعاد بعد عامين ليؤدي دوراً رئيسياً في فيلم «تو داي فور» إلى جانب نيكول كيدمان.

 




المصدر الأصلي للخبر aawsat.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى