فن وثقافة

صاحب «وجهة نظر»… تعرف على نجوم الكوميديا الذين كتب لهم لينين الرملي




الشيماء أحمد فاروق


نشر فى :
الجمعة 7 فبراير 2020 – 4:58 م
| آخر تحديث :
الجمعة 7 فبراير 2020 – 7:04 م

غيّب الموت اليوم الكاتب المسرحي والسينمائي والتليفزيوني الكبير لينين الرملي عن عمر يناهز 74 عاما، بعد صراع طويل مع المرض، ليسدل الستار على مشوار مليء بالنجاحات والنقاط المضيئة، قدم فيه الرملي مئات النصوص المتميزة، كوميدية ودرامية، كانت دوما مزدحمة بالأفكار والرسائل الفكرية والسياسية والاجتماعية الجادة.

الرملي الذي ولد في 18 أغسطس عام 1945 في القاهرة، وهو أحد كتاب المسرح المهمين في فترة الثمانينات والتسعينيات، بدأ مسيرته بالتعاون مع الفنان محمد صبحي ثم انفصلا وأكمل لينين مشواره الفني مع نجوم آخرين.

في مطلع السبعينيات تخرج الكاتب الراحل في المعهد العالي للفنون المسرحية، بعد حصوله على بكالوريوس في النقد الأدبي، ليكتب بعد ذلك أشهر المسرحيات التي مازالت حاضرة في أذهان الجمهور، الذي قد يكون يعرف العمل جيدًا ويكرر حواراته دون الإلتفات لكاتبه.

وتعاون الرملي خلال مسيرته مع نجوم الكوميديا في مصر بداية من فؤاد المهندس ومرورا بسمير غانم وعادل إمام ومحمد صبحي، وغيرهم ممن الذين جسدوا تصوراته وأفكاره التي ساعدت في صياغة وعي وأفكار أجيال مختلفة ومتعاقبة.

وتستعرض «الشروق» في السطور التالية الأسماء البارزة في عالم الكوميديا التي كتب لها الراحل لينين الرملي..

– محمد صبحي
هو الشريك الأول للينين الرملي في نجاحه وكونا سويا ثنائيا فنيا قدم للسينما والمسرح مجموعة من الأعمال الكوميدية الشهيرة مثل “علي بك مظهر”، والتي عرضت على خشبة المسرح عام 1976، وأيضاً فيلم سينمائي عام 1985، ومسرحية المهزوز في نفس العام، وفيلم “محامي تحت التمرين”، ومن أشهر المسرحيات التي كتبها الرملي لصبحي:

مسرحية الهمجي:
قدماها عام 1985 حيث قام صبحي ببطولتها وإخراجها، وشاركه فيها سعاد نصر وممدوح وافي وهناء الشوربجي وصلاح عبدالله وأحمد آدم.

وناقشت المسرحية بعض صفات الإنسان السيئة وتبريرات الشيطان لها وكيف تساعد الملائكة الإنسان للتخلص من وسوسة الشيطان والبعد عن الذلات والأخطاء.

مسرحية تخاريف:
وفي عام 1989 قدم الثنائي هذه المسرحية التي تحكي عن أطماع البشر وأمنياتهم في السعادة والسلطة والقوة والمال، متمثلين في 5 أخوة يظهر لهم جن ولكل منهم حق أن يطلب أمنية واحدة من هذا الجن ليحققها له.

وكانت من بطولة هناء الشوربجي وشعبان حسين وعبدالله مشرف وعزة لبيب.

مسرحية وجهة نظر:
في نفس العام قدم الثنائي المسرحية الناجحة وجهة نظر، التي شاركت فيها عبلة كامل وهناء الشوربجي وشعبان حسين وهاني رمزي ورياض الخولي.

وتروي قصة مجموعة من المصابين بالعمى ومقمين في دار للرعاية ولكن هذه الدار تستغلهم وتسرق الأموال الممنوحة للدار ولا تمنحهم حقوق أو تساعدهم على تعلم أي شئ، ولكن يحاول عرفة- بطل المسرحية- التمرد على هذا وكشف الحقيقة.

– فؤاد المهندس
كان من الكتابات المميزة التي قدمها لينين للمسرح نص مسرحية “سك على بناتك” التي قام أستاذ الكوميديا المهندس ببطولتها، عام 1980، مع مجموعة من الفنانين مثل شيريهان وسناء يونس ومحسن محي الدين وأحمد راتب ومحمد أبو الحسن، وكانت من إخراج المنهدس.

وتتناول المسرحية تربية الأب لبناته في ظل وفاة الأم وكيفية التعامل مع عقولهن وأعمارهن المختلفة.

– عادل إمام
لم يكتب لينين لعادل أي من مسرحياته ولكن كتب للزعيم مجموعة من الأفلام الناجحة في فترة التسعينيات، وأشهرها فيلم الإرهابي عام 1993، وفيلم بخيت وعديله بجزأيه وفيلم هاللو أمريك.

فيلم الإرهابي:

من بطولة عادل إمام وصلاح ذو الفقار ومحمد الدفراوي ومصطفى متولي وأحمد راتب ومديحة يسري وشيرين.

ويتناول قضية محاولة اغتيال أحد الكتاب المشهورين على يد جماعة إرهابية، ولكن ينجو الكاتب ويجد الإرهابي نفسه مضطراً للبقاء مع أسرة “كافرة” من وجهة نظره بعد أن صدمته سيارة ملك لأحد أفرادها، ويعيش معهم فترة دون أن يعرفوا حقيقته.

فيلم بخيت وعديلة:
هو فيلم كوميدي تم عرضه في جزأين، الأول عام 1995 يحكي عن صدفة جمعت بين رجل بسيط وفتاة تعمل موظفة في إحدى قطاعات الحكومة ويتورطان في شنطة مليئة بالمواد المخدرة، وتدور الأحداث في شكل كوميدي.

والجزء الثاني عام 1996 يحكي عن قرار الاثنين “بخيت وعديلة” دخول انتخابات مجلس الشعب وعن مافيا الانتخابات والرشاوي تدور الأحداث.

– سمير غانم
كتب الرملي لنجم الكوميديا سمير غانم المسلسل التلفزيوني الناجح “حكاية ميزو” عام 1977، وهو من الأعمال الكوميدية المميزة في التلفزيون المصري خلال هذه الفترة.

وفي عام 1985 عاود الرملي التعاون مرة أخرى مع سمير بكتابة الفيلم الكوميدي”الرجل الذي عطس”، وشارك في الفيلم محمود القلعاوي وأحمد بدير وشهيرة وليلى علوي.

– محمد عوض
كتب لينين الرملي في السبعينيات للفنان الكوميدي محمد عوض عملين هما مسرحية “راسب مع مرتبة الشرف”عام 1978 واشترك فيها محمد رضا وخيرية أحمد والمنتصر بالله.

كما كتب الرملي لعوض المسلسل التلفزيوني الناجح “برج الحظ” في نفس العام والذي اشتهر بمسلسل شرارة، ويحكي عن شخص مصاب بالنحس فيكرهه الجميع ويتجنبه حتى خطيبته تنفصل عنه، حتى يلتقي بفتاة تحاول إعادة ثقته في نفسه وتحبه. 




المصدر الأصلي للخبر www.shorouknews.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى