تقارير

عوامل تقود الأهلى والزمالك للنهائى الأفريقى.. علاج ظاهرة إهدار الفرص السهلة.. الفوز خارج الحدود.. التماسك الدفاعى.. التعامل الجيد مع التحكيم الأفريقى.. اختفاء الصراع الجماهيرى.. ولعب مباريات العودة باستاد الرعب

لا حديث فى الأوساط الكروية المصرية سوى عن تأهل الأهلى والزمالك لنصف نهائى دورى أبطال أفريقيا، وسط أمنيات بأن يستطيع المارد الأحمر والفارس الأبيض تجاوز عقبة الثنائى المغربى الوداد والرجاء ليقام نهائى مصرى خالص لأول مرة فى تاريخ الكرة الأفريقية.

ويلعب الرجاء المغربى مع الزمالك فى ذهاب نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا أحد أيام 1 أو 2 مايو المقبل، فيما تقام مباراة الإياب فى 8 أو 9 من الشهر نفسه فى القاهرة.

ولحق الرجاء المغربى بالزمالك فى نصف النهائى بعد الخسارة من مازيمبى بهدف وحيد، بعدما حقق الفوز ذهاباً بهدفين دون رد، وكان الزمالك تأهل بعد الفوز على الترجى التونسى فى مجموع المباراتين بنتيجة 3/2.

فيما يحل الأهلى ضيفاً أولاً على الوداد أحد يومى 1 أو 2 مايو، على أن تقام مباراة الإياب 8 أو 9 من الشهر نفسه، وتأهل الوداد المغربى لمواجهة الأهلى فى نصف النهائى بعد خسارته بهدف نظيف أمام النجم الساحلى فى تونس ليصعد بنتيجة اللقاءين “2/1“.

وكان الأهلى قد صعد إلى نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا بعد التعادل مع صن داونز الجنوب أفريقى بهدف لكل فريق، وحسم المارد الأحمر بطاقة التأهل بعد الفوز بمجموع المباراتين بنتيجة 3-1.

وتبقى هناك عدة عوامل تضمن تأهل الأهلى والزمالك للمباراة النهائية لدورى الأبطال الأفريقى وضمان تتويج الكرة المصرية باللقب الأفريقى لأى منهما.

 

*إقامة مباريات العودة بستاد الرعب

لا بديل أمام قطبى الكرة المصرية الأهلى والزمالك سوى إقامة مباراة العودة مع الأندية المغربية على استاد القاهرة وبحضور جماهيرى كبير، مثلما كان الحال فى مواجهتى صن دوانز والترجى التونسى، حيث لعبت هذه الأجواء دور البطولة فى حسم التأهل.

ويخوض الأهلى والزمالك مباراة الذهاب فى نصف النهائى خارج أرضه أحد أيام 1 أو 2 مايو المقبل، بينما تقام مباراة الإياب فى القاهرة أحد أيام 8 أو 9 مايو من نفس الشهر.

*علاج ظاهرة إهدار الفرص السهلة

شهدت مواجهات الأهلى والزمالك خلال مشوارهما بالنسخة الحالية لدوري الأبطال الأفريقى ظاهرة إهدار الفرص السهلة من لاعبى الفريقين أمام المرمى، وهى ظاهرة تؤرق أى فريق، لاسيما فى المواجهات الكبرى مثل نصف النهائي والنهائى بالطبع، لذا لابد أن يسارع كل فريق بعلاج هذه الظاهرة واستغلال أنصاف الفرص للتسجيل لضمان حسم المباريات مبكراً.

وتنص لوائح الاتحاد الأفريقى على حصول كل فريق من رباعى نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا على 850 ألف دولار، وهو ما ينطبق على الثلاثى الأهلى والزمالك والرجاء البيضاء والوداد البيضاوى.

*التعامل الجيد مع التحكيم الأفريقى

واجه الأهلى والزمالك تحكيماً عادلا فى مواجهات الدور ربع النهائي لدوري الأبطال الأفريقى، ولكن الأمر قد لا يستمر فى المواجهات المقبلة، وهو ما يتطلب تعاملا جيداً من إدارة الناديين، وبالطبع الأجهزة الفنية واللاعبين فى أرض الملعب لتجنب وداع البطولة من هذا الجانب، وذلك عن طريق عدم الخروج عن النص وتلافى الكروت الصفراء والحمراء والالتحامات فى منطقة الجزاء.

https://www.youtube.com/watch?v=kEcn7_DNUkY

ويملك قطبا الكرة المصرية لقب الأكثر تتويجاً بدورى الأبطال، بعدما توج المارد الأحمر بثمانية ألقاب فيما يملك الفارس الأبيض خمسة.

*الفوز خارج الحدود

إذا أردت أن تفوز ببطولة فيجب أن تفوز خارج أرضك مثلما هو الحال على ملعبك، لذا ينبغى أن يتعامل الفارس الأبيض والمارد الأحمر بهذه الطريقة فى المباريات المقبلة لضمان الفوز باللقب في نهاية المشوار .

https://www.youtube.com/watch?v=9Cc_GdHjCwM

وأعلن الاتحاد الأفريقى لكرة القدم “كاف” عن الملاعب  الاستادات المرشحة لاستضافة نهائى بطولة دورى ابطال أفريقيا 2020 فى بيان رسمى، وهى ملعب جابوما بالكاميرون، ملعب محمد الخامس بالمغرب، استاد رادس بتونس ومن المقرر إعلان الملعب النهائى يوم 12 مارس الجارى.

*التماسك الدفاعى

الأداء الدفاعى للأحمر والأبيض سيكون عاملا مؤثراً في الوصول لمنصة التتويج الأفريقية، لذا ينبغي أن يتعامل مدافعو الفريقين مع المواجهات المقبلة بخبرة كبيرة ودراية واسعة لطبيعة مباريات هذه المرحلة التي تتطلب عدم استقبال أهداف على أرضهم، فضلا عن الحذر الدفاعى الكبير في مواجهات خارج الأرض للخروج بشباك نظيفة .

الاتحاد الأفريقى “الكاف” قرر إقامة نهائى دورى أبطال أفريقيا، وأيضًا نهائى كأس الكونفدرالية، من مباراة واحدة، على غرار ما يحدث فى دورى أبطال أوروبا .


المصدر الأصلي للخبر www.youm7.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى