فن وثقافة

عيد ميلاد سنية.. ماذا قالت ناهد رشدي عن كواليس فرح لن أعيش في جلباب أبي؟




ياسمين سعد


نشر في:
الثلاثاء 14 سبتمبر 2021 – 1:18 م
| آخر تحديث:
الثلاثاء 14 سبتمبر 2021 – 1:18 م

تحل ذكرى ميلاد الفنانة ناهد رشدي، اليوم الثلاثاء، حيث ولدت في 14 سبتمبر لعام 1956م.

واشتهرت ناهد، بين الجمهور باسم “سنية عبد الغفور البرعي”، وهو دورها في المسلسل الشهير، “لن أعيش في جلباب أبي”، الذي ما زال بعد مرور أكثر من عشرين عاما على عرضه على الشاشات، يتصدر الترند، ويشاهده الآلاف يوميا.

روت رشدي، تفاصيل المشهد المُفضل لدى الجمهور وهو “فرح سنية”، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج من مصر، المذاع على قناة “سي بي سي”، موضحة أن مخرج المسلسل، أحمد توفيق، أراد أن يكون مشهد الفرح طبيعيا، فأبلغ الجميع قبل التصوير بإلغاء فترة الاستراحة، والطعام الموجود في بوفية الفرح، هو الطعام الوحيد الموجود للجميع، ذاكرة أنه طلب منهم التصرف بتلقائية وتناول الطعام واعتبار أن المشهد هو الاستراحة.

وأكدت أنه عندما بدأ التصوير، الجميع نسي الكاميرات، وبدأ يتصرف على طبيعته، وأنها بدورها نسيت كونها سنية، وأصبحت ناهد التي تريد أن تتناول الطعام، موضحة أنها قامت بتنبيه الفنان نور الشريف والفنان ياسر جلال إلى وجود ديك رومي، أتت به الفنانة حنان ترك إلى الاستوديو، وكانت تعلم أن طعمه شهي، وفور بدء التصوير، ذهبت إلى مكانه ليقوم الثلاثة بتناوله سويا.

وتقول: “الأكل كله كان بيتي ولذيذ جدا، وكل حاجة كانت بجد، أنا أول ما بدأ التصوير نسيت الكاميرا وقعدت أكل، وقلت لياسر جلال ياكل معايا، حتى ظاهر في المشهد وأنا عمالة أأكله”.

وعن الملابس التي قاموا بارتدائها خلال الفرح، أكدت رشدي أن الفنانة سهير الباروني رحمها الله هي من قامت بتصميم هذه الملابس لتخرج بهذا الشكل، لأن في هذا الوقت لم تكن مهنة الاستايلست موجودة بعد، موضحة أنهم فوجئوا بوجود حقيبة مع الباروني يوم التصوير، فأخرجت منها بعض الورود والخرز الملون، ثم قامت بلصقهم على فساتينهم وشعرهم، بمسدس لاصق، ليظهروا بهذا الشكل كما شاهده الجمهور في المسلسل.

وتحدثت رشدي خلال الحوار أيضا عن الفنانة عبلة كامل، مؤكدة أن فارق السن بينهما ليس كبيرا، قائلة، “اللي يفرق بيني وبين عبلة تقريبا سنة، ومع ذلك كنا حاسين إنها أمنا جوه وبره الاستوديو، كانت كل يوم تأكلنا كلنا، يوم بطاطس بالتوم، ويوم فول بالتوم، لدرجة قلتلها في مرة خلاص يا عبلة جوزي هيطلقني بسبب التوم ده”.

وعن سر تصدر مسلسل لن أعيش في جلباب أبي للتريند طوال السنوات الماضية، أكدت ناهد أن المجتمع يفتقد الأسرة المصرية البسيطة الطيبة، ولهذا يلجأ إلى المسلسل لمشاهدتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى