العالم

غارات إسرائيلية على 10 مواقع إيرانية في دمشق وجنوبها

إعلان

غارات إسرائيلية على 10 مواقع إيرانية في دمشق وجنوبها

مقتل 23 عنصراً معظمهم غير سوريين في القصف

الجمعة – 13 جمادى الآخرة 1441 هـ – 07 فبراير 2020 مـ رقم العدد [
15046]

غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أ.ف.ب)

بيروت – لندن: «الشرق الأوسط»

قُتل 23 عنصراً من المجموعات الموالية لإيران في القصف الإسرائيلي الذي استهدف ليل الأربعاء – الخميس «مواقع إيرانية» قرب دمشق وفي جنوب سوريا، وفق ما أفاد به «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس الخميس، في وقت أفادت فيه مصادر بأن القصف استهدف 10 مواقع ضم بعضها إيرانيين.
وأوضح «المرصد» أنّ 7 مقاتلين أجانب قتلوا في منطقة الكسوة جنوب دمشق حيث توجد قوات إيرانية ومجموعات موالية لها. كما أشار إلى مقتل 5 سوريين ينتمون لمجموعة موالية لإيران في منطقة إزرع التابعة لمحافظة درعا في جنوب البلاد.
من جهتها؛ أفادت دمشق بسقوط جرحى جراء القصف.
وذكر مصدر عسكري سوري في تصريح أوردته وكالة الأنباء الرسمية (سانا): «فجر اليوم (أمس) الخميس، تصدت وسائط دفاعنا الجوي لموجتين من العدوان الجوي (…) واستهدفت بعض مواقعنا العسكرية في محيط دمشق ومواقع عسكرية في محيط درعا والقنيطرة وريف دمشق».
وأسفر الهجوم، وفق المصدر، عن «إصابة 8 مقاتلين بجروح» من دون أن يورد مزيداً من التفاصيل حول مواقعهم أو جنسياتهم.
ورداً على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي ليلاً: «نحن لا نعلق على تقارير وسائل إعلام أجنبية».
وكثّفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، واستهدفت بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لـ«حزب الله» اللبناني. وتُكرر أنها ستواصل تصدّيها لما تصفها بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى «حزب الله».
وأعلنت القيادة العامة للجيش السوري، الخميس، أن رتلاً عسكرياً تركياً دخل الأراضي السورية تزامناً مع «العدوان» الإسرائيلي وبغطاءٍ منه.
وقالت القيادة، في بيان صحافي بثته وكالة الأنباء السورية (سانا): «في تمام الساعة 00.‏2 من فجر يوم الخميس وبتزامن فاضح مع العدوان الجوي الإسرائيلي؛ بل وبغطاء منه، دخل رتل عسكري تركي يضم عدداً من الآليات والمدرعات وتم العبور من منطقة أوغلينار باتجاه الداخل السوري». وأضافت أن «الرتل العسكري التركي انتشر على خط بين بلدات بنش معرة مصرين تفتناز بهدف حماية الإرهابيين وعلى رأسهم (جبهة النصرة) وعرقلة تقدم الجيش العربي السوري ومنعه من إكمال القضاء على الإرهاب المنظم الذي يحاصر المدنيين في محافظة إدلب ويتخذهم رهائن ودروعاً بشرية لديهم».
وأضافت: «لن تفلح المحاولات الإسرائيلية والتركية المتزامنة وكل من يدعم الإرهاب التكفيري المسلح في ثني جنودنا الميامين عن متابعة مهامهم الميدانية حتى يتم تطهير كامل التراب السوري من رجس التنظيمات الإرهابية المسلحة».
وكان نشطاء معارضون أفادوا بأن القصف الإسرائيلي استهدف 10 مواقع، هي: «اللواء 91 التابع للفرقة الأولى في محيط الكسوة في ريف دمشق الغربي، واللواء 75 في محيط قرية المقيلبية في ريف دمشق الغربي، ومطار المزة العسكري في دمشق، ومركز البحوث العلمية في جمرايا، وريف دمشق، ومنطقة مرج السلطان، وجسر بغداد في دمشق، ومطار إزرع الزراعي في درعا، واللواء 52 شرق درعا، ومقرات إيرانية في اللجاة، وموقع عسكري فيه إيرانيون في جبل قاسيون بمدينة دمشق».


اسرائيل


israel politics

الخبر من المصدر

إعلان




المصدر الأصلي للخبر mnalmsdr.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى