تقارير

فتنة “محمد حسان” داخل الإخوان.. معتز مطر يهاجم الداعية على قناة الشرق ويتهمه بالنفاق.. وعاصم عبد الماجد منتقدا مذيع الإخوان: أنتم ذباب إلكتروني وتزعمون الدفاع عن الإسلام.. والمندسة آيات عرابى وراء تشوهيكم لدعاة

اشتعلت معركة جديدة داخل تحالف جماعة الإخوان الإرهابية، وهذه المرة متعلقة بالشيخ محمد حسان الداعية السلفى، بعد أن شن الإعلامى الإخوانى معتزم مطر بقناة الشرق الإخوانية هجومًا عنيفًا عليه، متهما إياه بالنفاق وأنه يسكت عن ما يحدث للإخوان، ويفضل الاختفاء فى الفترة الراهنة، ليرد عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإخوان، على معتز مطر ويؤكد أنه – أى الإخوانى معتز مطر – جزء من البلاء الذى تمر به الحركات الإسلامية فى الفترة الراهنة.

بداية المعركة

البداية المعركة الكلامية عندما شن الإخوانى معتز مطر،  على قناة الشرق الإخوانية، التى يترأسها أيمن نور، هجوما عنيفا على الشيخ محمد حسان، قائلا إن محمد حسان فضل الاختفاء وعدم الظهور منذ سقوط حكم الإخوان، وأنه يستخدم الدين من أجل تحقيق مصالحه الشخصية.

آيات عرابى مندسة

فى المقابل خرج عاصم عبد الماجد، ليشن هجوما عنيفا على معتز مطر، قائلا فى تصريح له عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”:  لم ترق لى الحملة الظالمة التى انطلقت منذ سنوات ضد الشيخ محمد حسان والتى كانت برعاية المندسة والواعظ – فى إشارة إلى آيات عرابى أحد حلفاء الإخوان الهاربة فى الولايات المتحدة الأمريكية ووجدى غنيم الإخوانى الهارب فى تركيا – واليوم يستكمل معتز مطر تلك الحملة ساخرا من كلام الرجل مؤكدا أن أحدا لن يشعر به ولا بكلماته.

وأضاف عاصم عبد الماجد موجها حديثه لمعتز مطر: الشيخ حسان له ما له وعليه ما عليه مثلنا تماما فنحن أيضا لنا.. وعلينا.. لكن التحامل ليس من شيم المنصفين.

ووصف عاصم عبد الماجد، معتز مطر بالذباب الإلكترونى، قائلا : بالمناسبة معظم ما يردده الذباب الإلكترونى إياه عن الشيخحسان كذب صريح وفى النهاية الشيخ حسان ومن سار على نفس نهجه يمثلون منذ القدم مدرسة من مدارس الدعوة تبتعد قدر الإمكان عن الصدام لكى تستمر فى دعوتها والحركات الإسلامية منذ القدم تتفهم هذه المدرسة ودوافعها وتسكت عن مهاجمتها رغم الخلاف معها فما الجديد الآن!!

أكاذيب الإخوان

واستطرد عاصم عبد الماجد: لماذا يتعمد الذباب الإلكترونى تكرار الأكاذيب ونشر فيديوهات الكاذبة عن الرجل، لماذا يريدون تبغيض الرجل للناس؟!، فأنا أعرف خطتهم جيدا هم مرضى نرجسيون يريدون أن يقولوا للناس لا أحد غيرنا يدافع عن الإسلام.. فنحن وكلاء الإسلام الحصريون.. ويقولون متى سيرتفع البلاء؟!.. صدقونى أنتم جزء من البلاء !!

ولا تعد هذه هى المعركة الأولى، فقبلها كان هجوم آيات عرابى، أحد حلفاء الإخوان الهاربة فى الولايات المتحدة الأمريكية، على محمد حسان الداعية السلفى، حيث قالت فى تصريحات لها عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك” إن محمد حسان يعيش فى ورطة، كما واتهت محمد حسان بأنه يتاجر بالدين، مشيرة إلى أن محمد حسان بلع لسان ولم يخرج أى بيان بشأن حادث نيوزيلاندا الأخير، وزعمت آيات عرابى ، أن محمد حسان فى موقف صعب جداً .. حتى من يرتزقون بالدين ويتاجرون به يمرون بمواقف صعبة مهما كانت أرباحهم – على حد زعمها -.

تصريحات آيات عرابى حينها، لاقت هجوم عنيف من عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية فى تركيا، الذى اعترف فى تصريحات له أيضا عبر حسابه الشخصى على “تويتر”، أن الإخوان يكفرون ويفترون على كل شخص لا يوافق منهجهم ومن بينهم محمد حسان.




المصدر الأصلي للخبر mnalmsdr.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى