أخبار متنوعة

فريدة الزمر تحكي تجربتها مع السرطان

قالت الإعلامية الكبيرة فريدة الزمر، إنها عانت من مرض سرطان الثدي لمدة 5 سنوات.

تابعت “الزمر” خلال حلولها ضيفة على برنامج “باب الخلق”، مساء الأحد، مع الإعلامي محمود سعد، عبر شاشة “النهار”، أنها كان لديها يقين بأنها ستُشفى من المرض، مؤكدة أنها اكتشفت المرض مبكرا لذلك كان مهما في علاجها.

نرشح لك: محمود سعد: “قالولي آخرك في الإعلام 5 أو 6 سنين”


أوضحت أنها رأت تغيرات مفاجئة في جسدها لم تكن تشعر بها لكنها لاحظت تغير جسدها، وعلى الفور ذهبت لإجراء التحاليل ولكن في البداية قالوا لها بإنه لا يوجد شيء، لكنها لم تصدق ذلك، وأجرت تحاليل مرة أخرى والتي أظهرت أن لديها ورم بالفعل.

لفتت إلى أنها أجرت عمليات وأزالت الورم، لكن كان لديها يقين بأن الله سيشفيها، مردفة: “لكن كان صعبان عليا البهدلة، لأنهم كانوا بيخوفونا بأن اللي بتتعرض للتجربة دي شعرها بيقع”، مؤكدة أن ذلك كله لا يحدث في حالة الكشف المبكر، خاصة أن كمية الدواء تؤثر أيضا.

أكدت أن نفسية المريضة في تلك الفترة مهمة جدا، لأن الاكتئاب والعزلة يؤثر، موضحة أن زوج صديقتها في أمريكا كان يتولى مهمة علاجها عن طريقة المراسلة، وكانت تذهب له مرة كل عام للمتابعة في أمريكا.

أشارت إلى أنها حصلت على 30 جلسة إشعاع،كانت تتلقاها لمدة يومين في الأسبوع، موضحة أن الأمور كانت هادئة، والإرهاق يأتي مع العلاج الكيماوي، لافتة إلى أنها كانت تتعالج وتعود إلى منزلها ولا تتحدث مع الكثير من الأشخاص، مؤكدة على أنها لا زالت تتلقى العلاج الإشعاعي حتى الآن، موضحة أنها تتلقى “هرمون” كل شهر من المفترض أن توقفه، بعدما تُجري مسحا ذريا على جسدها، وهي تنتظر إجرائه لإيقاف الهرمون حتى تتأكد أنها تخطت المرض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى