حوادث

كيف تسهم الشراكة مع برنامج الأغذية العالمى فى تعزيز فرص “حياة كريمة”

وافق مجلس النواب، خلال الجلسات الماضية، على قرار رئيس الجمهورية رقم 718 لسنة 2020، بشأن الموافقة علي مذكرة التفاهم مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة للتعاون المشترك، من خلال منصة للتعاون وآلية للتنسيق بين بلدان الجنوب من أجل أفريقيا بمصر.

وحسب تأكيد وزيرة التضامن الاجتماعي، فإن الشراكة مع برنامج الأغذية العالمى تتكامل المرحلة الثانية من المشروع، مع المبادرة الرئاسية حياة كريمة، بما يتماشى مع أجندة التنمية الوطنية 2030.

وحول خطة العمل المقترحة للمرحلة المقبلة على مستوى تحديد القرى والمراكز الملائمة للتوسع فى تنفيذ المشروعات، فمن المقرر تشكيل وزارة التضامن لجنة تضم ممثلين عن الوزارات المعنية وبرنامج الأغذية العالمى لمناقشة التفاصيل الدقيقة للخطة المقترحة ووضع اللمسات النهائية لتنفيذها، ونرصد المستهدف تنفيذه من هذه الشراكه بقطاع الحماية الاجتماعية:

 

– برنامج للألف يوم الأولى فى حياة الطفل والمدارس المجتمعية.

 –التدريب على المشروعات متناهية الصغر.

– إتاحة قروض لعمل مشروعات لأمهات أطفال المدارس.

– دعم العمالة غير المنتظمة خلال جائحة كورونا.

– دعم المجتمعات والمرأة الريفية لتحقيق التمكين الاقتصادى والاجتماعى للمرأة وتعزيز سبل كسب العيش.

– دعم الفئات الأكثر احتياجًا فى المجتمعات الريفية منهم الرائدات الريفيات والشباب وصغار المزارعين .

– التوسع فى برنامج “فرصة” بمشروعاته للتنمية الزراعية والحيوانية والحرفية للتأهيل والتمكين الاقتصادي، خاصة للنساء والشباب ويصل المستفيدين لـ32 مليون مواطن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى