المنوعات

مؤشر الجسد.. أكثر الفئات عرضة للإصابة بالسكر

على مدار سنوات طويلة، أجرى باحثون دراسات للوقوف على الفئات الأكثر عرضة للإصابة بمرض السكر؛ حيث تبين أن خاصية بيولوجية تحدد ذلك.

 

حسب دراسة عمرها 9 سنوات فإن الرجال هم الأكثر عرضة للإصابة بمرض السكر بسبب خاصية ترتبط بالسمنة المفرطة، وتحديدا طبيعة توزيع الدهون على الجسد.

 

إجماليا، تتحدث دراسة جامعة جلاسكو التي نقلتها (بي بي سي)، فإن قدر الوزن الزائد المؤدي إلى الإصابة عند الرجال يقل بكثير عما هو عند النساء.

 

ويعني ذلك أن الرجال تقل إصابتهم بمرض السكر حين تصل أوزانهم إلى مستويات تقل عن مستويات الوزن المؤدية للإصابة عند النساء.

هنا توضح الدراسات أن جسد الرجل يميل إلى تخزين  الدهون في الكبد وحول البطن، بينما يتوزع الشطر الأكبر من الدهون في جسد المرأة بانسجام أكبر وفي مناطق آمنة من الجسم مثل الفخذين والردفين والصدر.

 

وفي حالة تراكم قدر أكبر من الدهون الضارة في مناطق “غير آمنة” من جسد المرأة، أي بعيداً عن الفخذين والردفين والصدر، يصبح مؤشراً خطيراً على إمكانية إصابتها بالسكري.

 

ومن المتعارف عليه أن إصابة الإنسان بالسكري من النوع الثاني تتزايد مع تراكم قدر كبير من السكر في الدم نتيجة لعجز الجسم عن تنظيم مستوى ذلك السكر بتوزيعه على مختلف أعضاء الجسم لإحراقه في صورة طاقة حركية أو ذهنية. 

 

وبحسب الأطباء فإن الإصابة بالسكر مباشرة يعود إلى عجز غدة البنكرياس الكبدية عن إفراز الكمية الكافية من هرمون الإنسولين الذي ينظم مستوى السكر في الدم.

 

ولعل أكثر المراحل التي يصبح فيها مرض السكر شديد الخطورة هي التي يتزايد فيها مستوى الدهون في أعضاء معينة بالجسد، خاصة الكبد والعضلات الكبيرة.

 

أما الفئة العمرية بين الذكور التي تصبح أكثر عرضة للإصابة بالسكر فهي مرحلة منتصف العمر مقارنة بالإناث، ففي هذه المرحلة العمرية يرتفع وزن الرجال بشكل واضح عن النساء.

 

وأمام كل ذلك يكثف الأطباء من المطالبة بتعزيز طرق الوقاية من مرض السكر، ناصحين بضرورة الحفاظ على الطعام الصحي المتوازن والحرص على ممارسة الرياضة بشكل دائم مع العمل على خفض الوزن، وتحديدًا بالنسبة للرجال.

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى