المنوعات

ماذا يحدث عندما تتسرع في الزواج للمرة الثانية؟.. خبراء يجيبون

العديد من الأزواج يتزوجون مرة أخرى بعد الطلاق بفترة قصيرة، إذ أن 3 من كل 10 أزواج يتزوجون خلال عام واحد فقط من الحصول على الطلاق، معتقدين أن الزواج الثاني سيكون أسهل من الزواج الأول؛ لأنهم أصبحوا على دراية بكل شيء، ولكن هذا غير صحيحا، هذا بحسب ما نشر في موقع سايكولوجي توداي.

وقدم الطبيبين النفسيين روب باسكال، ولو بريمافيرا، تقريرا يؤكد أنه هناك عيوب ومميزات للزواج الثاني السريع، ففي بعض الأوقات يظن الناس أنهم قد علموا ما يريدونه وما لا يريدونه في شريك حياتهم، كما أنهم علموا ما يفعلون وما لا يفعلون، وهذه نظرية صحيحة وقد تؤدي إلى نجاح الزواج بالفعل.

ويؤكد التقرير، أن هناك نظرية أخرى تقول إنه إذا تم الزواج الثاني بسرعة، فقد يتزوج الشخص وهو مازال يحمل بداخله مشكلات عدم ثقة بالآخرين، وقد يصبح قلقا طوال الوقت من شريك حياته الجديد، كما أن الشخص من الممكن أن يشعر بأن هذه هي التجربة الثانية له، وبأنه أصبح أكبر في العمر، فيتزوج من شخص غير مناسب لمجرد الزواج.

ويوضح الطبيبين خلال التقرير أن علماء الاجتماع أكدوا أن معدلات فشل الزيجات الثانية أكبر من معدلات فشل الزيجات الأولى، حيث يتراوح معدل الطلاق في حالات الزواج الأول بين 35٪ إلى 50٪ ، لكنه يقفز إلى 65٪ في حالات الزواج الثاني، مشيران إلى أن الدراسات أثبتت أن الزيجة الثاني تنتهي في وقت أسرع من الزيجة الأولى، وذلك لأن الأزواج يعلموا أنهم مروا بنفس هذه التجربة من قبل، فيقوموا بإنهاء الزواج بشكل أسرع من المرة الأولى.

ويواجه الزواج الثاني العديد من العقبات التي يجب أن يتم دراستها بعناية قبل إتمام الزواج، حيث يمكن أن يؤثر فشل الزيجة الأولى على الأزواج بعدة طرق، منها أنها قد تجعل الأزواج خائفين من إعطاء العاطفة للآخرين، أو أن يكون لديهم مشكلة في التواصل، خاصة إذا لم يكونوا هم من أنهوا الزيجة الأولى، فهؤلاء يعانون من صدمة أكبر، ويحتاجون لفترة أطول للتعافي قبل الزواج الثاني وبدء علاقة جديدة مع شخص جديد.

ويمكن أن يكون الزواج الثاني تجربة صعبة، عندما يكون الزواج الأول مؤلما لفقدان شريك الحياة، فهناك بعض الأشخاص يظل في داخلهم الغضب والاستياء، لأنهم مازالوا يحملون بداخلهم الحب لشريكهم السابق، حتى بعد زواجهم مرة أخرى، وقد يلاحظ الطرف الآخر ذلك، وينهي الزيجة الثانية بالطلاق.

بالرغم من كل هذه العقبات، أكد الطبيبين أنه يوجد العديد من الزيجات الثانية الناجحة، فهناك بعض الأزواج استطاعوا التغلب على هذه العقبات ويعيشون بسعادة.

ويقول الطبيبين في نهاية التقرير: “إذا كنت تعتقد أن زواجك ليس جيدًا بما فيه الكفاية وأنك تريد أن تحصل على الطلاق، لتتزوج زيجة أفضل لأنك تستحق ذلك، فلا بأس، ولكن لا تتسرع قبل أن تقدم على الزيجة الثانية، وفكر في جميع ما ستواجهه من عقبات، لتتعلم كيف تتخطاها، فأنه العلاقة القديمة من داخلك أولا، ثم ابدأ في علاقتك الجديدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى