الأخبار

مبادرة الكشف عن ضعف السمع: نجحنا في القضاء على سماسرة زراعة القوقعة

عقدت «بوابة أخبار اليوم» ندوة بعنوان «ضعاف السمع في دائرة الاهتمام» والتي تم ترجمتها للغة الإشارة، لضمان الوصول إلى فئة ضعاف السمع، وذلك بحضور المدير التنفيذي لمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للكشف المبكر عن ضعف السمع، وممثلين عن المجتمع المدني، وبعض النماذج من أصحاب الإعاقات السمعية.

كشف المدير التنفيذي لمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للكشف المبكر عن ضعف السمع د.أحمد مصطفى، في كلمته خلال الندوة أن الدولة تحملت خلال العام الماضي التكلفة الكاملة لـ 45 ألف سماعة، إلى جانب المتابعة المستمرة للتدريب والتأهيل لتحقيق أقصى استفادة للطفل وتحويله إلى مواطن منتج يستطيع أن يعمل ويخدم بلده.

وأشار د.أحمد مصطفى، إلى أن زراعة قوقعة ليست عملية وينتهي الأمر لأن منظومة زرع القوقعة هي عملية برنامج مستمر، بعكس ما كان يحدث سابقا، وكان يؤثر على نسب الاستفادة من عملية الزرع، موضحا أن القوقعة عبارة عن جزء داخلي وسماعة خارجية مهمتها نقل الصوت للجزء الداخلي.

 وأوضح أن طريقة نقل الإشارات السمعية من خلال القوقعة تختلف تماما عن طريقة نقل الصوت بالسماعة العادية وهو ما يقوم بتوضيحه التأهيل الأسري الذي تقوم المبادرة بتعريفه للطفل وأسرته، حيث يتم تعريف الأسرة أن عملية الزراعة ليست نهاية الطريق وبداية السمع بشكل طبيعي ويتم التأكيد على الأسرة أن عدم الاستكمال للتدريب على السماعة لمدة عامين بعد زراعتها يقلل الاستفادة بشكل كبير جدا.

وأكد أن المبادرة على وشك القضاء على جميع قوائم الانتظار عمليات زراعة القوقعة ويجري نقل المرضى من المستشفيات التي عليها قوائم انتظار كبير إلى المستشفيات التي نجحت في إنهاء قوائم الانتظار بالإسراع من وتيرة الانتهاء من جميع العمليات في أسرع وقت 

وشدد د.أحمد مصطفى، على أن إطلاق المبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن ضعف السمع، كان له دورا كبيرا في القضاء على عصابات سماسرة العمليات الذين كانوا يحومون حول عيادات الأطباء للمتاجرة بالمرضى وإيهامهم بقدرتهم على إنهاء معاناتهم.




المصدر الأصلي للخبر akhbarelyom.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى