العالم

مسابقات جديدة فى علوم الفضاء بجامعات الإمارات العام الدراسى المقبل

كشفت وزارة التربية والتعليم الإماراتية، عن اعتماد مسابقات جديدة متخصصة في علوم الفضاء ببعض الجامعات الوطنية العام الدراسي المقبل، داعية الطلبة إلى تعزيز تحصيلهم الدراسي بمختلف التخصصات وتحديداً العلمية منها.وأكد وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء الدكتور أحمد بالهول الفلاسي ، أن الإمارات ماضية في استشراف المستقبل ومواكبة أحدث المستجدات العالمية في مختلف المجالات.

ودعا الطلبة والطالبات إلى تعزيز تحصيلهم الدراسي، وصقل مهاراتهم الابتكارية وفقاً لمتطلبات أسواق العمل الوطنية والعالمية، لافتاً إلى أن الإمارات تمتلك فرص عمل متنوعة في علوم الفضاء ومجالات الذكاء الاصطناعي وعلى الكوادر المواطنة أن تتسلح بالعلم لحجز مقاعدها المهنية في مختلف القطاعات الوطنية.

وأردف بأن قطاع الفضاء يمثل نقطة انطلاق العديد من الابتكارات والتكنولوجيا العالمية التي تسهل حياتنا اليومية، مؤكداً أن أغلب التقنيات التي يشهدها العالم نشأت في الأساس لأغراض فضائية، ومن ثم جرى تخصيصها للاستفادة منها في العديد من المجالات الحياتية.

جاء ذلك على هامش مشاركته في الجلسة الافتتاحية لفعاليات اليوم الثاني بالمهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار 2020، الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم في دبي فيستفال آرينا، بحضور الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أول رائد فضاء عربي، يرافقه وزير التربية والتعليم حسين الحمادي، ووزيرة الدولة لشؤون التعليم العالي جميلة المهيري.

من جانبه، أكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز ، أن الفترة المقبلة ستشهد تعاوناً مشتركاً بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات وتحديداً الفضاء منها.

واستطرد قائلاً: «إن قطاع الفضاء من المجالات الحيوية، التي تلقى اهتماماً متنامياً في كلا البلدين، وثمة رؤية مشتركة بهذا الخصوص، ونتطلع قريباً إلى القيام برحلة مشتركة إلى الفضاء»، مشيراً إلى أن هيئة الفضاء السعودية، أطلقت مؤخراً برنامج أجيال الفضاء، الذي يركز على بناء أجيال تحمل لواء العمل والتطور والبحث المتقدم.

وشهد المهرجان في اليوم الثاني تنظيم جلسة نقاشية بعنوان «إماراتيون في المدار» استضافت كلاً من هزاع المنصوري أول رائد إماراتي وزميله سلطان النيادي، وتناولت التجربة الإماراتية في مجال الفضاء وما رافق هذه التجربة من صعوبات وتحديات أفضت إلى نجاحها وجعلها نموذجاً عربياً مشرقاً يبعث على الأمل في ازدهار القطاع الفضائي على المستوى الإقليمي.

وأكد المنصوري أنه يعتزم خلال الفترة المقبلة المشاركة في مهام فضائية مأهولة، إلى جانب مشاركة الطلبة والطالبات تجربته الفضائية للاستفادة منها في تحقيق أحلامهم المستقبلية، مضيفاً أن الإماراتيين محظوظون لأنهم أبناء دولة لا تعرف المستحيل.

 

 


المصدر الأصلي للخبر www.youm7.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى