تقارير

مهارات شمال أفريقيا تغزو الدورى المصرى.. على معلول “أسرع دليفرى” مع الأهلى.. سيف الجزيرى وأشرف بن شرقى والمثلوثى قوة ضاربة فى هجوم الزمالك..بن يوسف يخوض تحدياً جديداً مع بيراميدز والنقاز والشعبانى أحدث الوافدين

أصبح الدورى المصرى مقصداً لأصحاب المهارات المختلفة خاصة من شمال أفريقيا، الباحثين عن الشهرة والتألق وربما فرصة أفضل في الاحتراف بأكبر الدوريات والأندية الأوروبية، ومن ناحية أخرى، لم يعد الدورى العام يقل عن كثير من دوريات الخليج العربى بعد جنون أسعار سوق اللاعبين ومحاولة الأندية لتجنب رحيل نجومها برفع قيمة العقود.

ومن ناحية الإثارة لم يعد أيضاً الدورى المصرى أقل إثارة ومنافسة عن غيره مع ضخ أموال ضخمة في مواسم الانتقالات، حيث لم تعد هناك مباراة مضمونة في الدورى أو سهلة من أول فريق في الدورى وحتى أخر فريق في الترتيب، وهو ما جذب أنظار العديد من نجوم الكرة سواء لاعبين أو مدربين من جميع أنحاء أفريقيا.

على معلول “أسرع دليفرى”

لفترة طويلة اكتسب على معلول ظهير أيسر النادى الأهلى، حباً جمًا من الجماهير الحمراء، بعد تألقه مع الفريق خلال المسابقات القارية والمحلية، منذ انضمامه إلى الأهلى في 2016، رافضاً الكثير من عروض الاحتراف بحثاً عن المجد الكروى وهو ما حققه بالفعل بحصد البطولات، ومن بين الألقاب الكثيرة التى منحتها له الجماهير يعد “أسرع دليفرى” ، هو اللقب الأكثر واقعية لعلى معلول ملك الأسيستات في الدورى المصرى بشكل عام وليس الأهلى فقط.

سيف الجزيرى وأشرف بن شرقى والمثلوثى

على الناحية الأخرى وفى القلعة البيضاء لم يكن الأمر مختلفاً كثيراً بعدما جذبت ثلاثة من نجوم شمال أفريقيا، وهم، المغربى أشرف بن شرقى، والتونسيان حمزة المثلوثى وسيف الدين الجزيرى واللذان ساهم تألقهما مع الزمالك في انضمامها لمنتخب تونس ليوصلان التألق المحلى والدولى، وهو ما يثبت بالدليل القاطع أن الدورى المصرى بيئة مؤهلة لإزالة الغبار عن المواهب الكروية ومد المنتخبات المختلفة بالنجوم، كما استعاد نادى الزمالك خدمات لاعبه السابق حمدى النقاز بعدما رحل عن الترجى ليعود من جديد إلى القلعة البيضاء.

بن يوسف يخوض تحدياً جديداً مع بيراميدز

يعتبر البعض أن هدف فخر الدين بن يوسف لاعب الاسماعيلى السابق، في مباراة الأهلى والاسماعيلى الأخيرة بالدورى الماضى والتى انتهت بالتعادل الايجابى بهدف لمثله، هو هدف نقل الدرع من الأهلى إلى الزمالك، وهو ما جعل اللاعب محور اهتمام كثير من الأندية لينضم إلى بيراميدز خلال الميركاتو الجارى بحثاً عن رحلة تحدى جديدة في الكرة المصرية بعدما حجز لنفسه مقعداً في منتخب تونس عقب تألقه مع الدراويش في الموسم الماضى.

معين الشعبانى والجلاصى أحدث الوافدين

لم يكتفى الدورى المصرى بجذب نجوم الكرة فقط، بل جذب أيضاً المدربين المخضرمين ويعد أبرزهم معين الشعبانى مدرب الترجى التونسى السابق، والذى أصبح عضواً جديداً بالايجيبشن ليج بعد توليه الإدارة الفنية للنادى المصرى البورسعيدى، ويعتبر الشعبانى من أصحاب الخبرات الكبيرة خاصة إذا علمنا أنه سبق له التتويج مع الترجى ببطولتين دورى أبطال أفريقيا واحدة منهم كانت على حساب النادى الأهلى، كما تعاقد مسئولو النادى المصرى مع إلياس الجلاصى لاعب وسط نادى الاتحاد المنستيرى التونسي، ليكون ثامن صفقات المصرى هذا الموسم بتوصية من مواطنه معين الشعبانى ليدافع الثنائى ألوان الأخصر البورسعيدى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى