فن وثقافة

ندوة وحفل توقيع مؤلفات الدكتور تامر عز الدين فى “النخبة”

نظمت دار النخبة للنشر والتوزيع ندوة وحفل توقيع مؤلفات الدكتور تامر عز الدين “وجع القلب” و”عكس الاتجاه” وكتاب “عداوة مكتوبة” وكتاب “تفاصيل مهمة”، وقدم الندوة أسامة إبراهيم.

تأتى الندوة ضمن فعاليات دار النخبة والتى تتنوع بين الندوات الثقافية والأمسيات الفنية واللقاءات الفكرية التى تثرى الساحة الثقافية وتعمل على تنمية الوعى والإدراك عند المتلقى.

ودعا أسامة إبراهيم الحضور إلى وقفة دقيقة حدادا على روح الشاعر جلال عابدين الذى وافته المنية أول أمس، وطالب الدكتور تامر عز الدين بإقامة جائزة فى الشعر وفنون الأدب من رواية وقصة قصيرة باسم الشاعر جلال عابدين تخليدا لذكراه وذلك تحت رعاية دار النخبة.

وناقشت الدكتورة نهى شتا، المؤلف الدكتور تامر عز الدين حول مؤلفاته الأدبية وكيف جمع بين العلم والأدب لتبسيط العلوم بشكل أدبى اجتماعى وسهولة وصوله للقارئ.

وأشارت الدكتورة نهى إلى دور الطبيب وتجسيده فى أعمال تامر عز الدين وكيف سلط المؤلف الضوء على صورة الطبيب وأظهر دوره النفسى قبل المهنى فى مداواة المرضى، وأوضحت نهى شتا أن الدكتور تامر عز الدين خلال كتاباته السردية نكتشف معلومات علمية جديدة لم تكن معروفة من قبل وكم الإثراء المعلوماتى وكيف دمج بين العلم والقلب بشكلة ووظائفه الفسيولوجية وارتباطها بالروح وعلاقة القلب بالعقل.

وقال تامر عز الدين: “إن كتاب وجع القلب بدأت فكرته بمقالات عن القلب أردت أن أوضحها للقارئ وبعدها فكرت فى تجميع المقالات فى شكل كتاب حتى استقررت على الشكل النهائى لإخراج الكتاب الذى لم يخطر فى بالى أنه يلاقى جمهور ولكن النظرية الأدبية تفوقت على العلمية لتبسيط العلم وكيفية إيصاله للقارئ بسهولة فلاقى الكتاب جمهور كبير جدا والحمد لله”.

وأوضح تامر عز الدين أنه قارئ نهم منذ الصغر نشأ فى أحضان الكتب والمكتبات منذ مجلة ميكى وسمير حتى أرسلو بينو وأجاثا كريستى وأعمال عظماء السرد فى الساحة العربية نجيب محفوظ ويوسف السباعى والمنفلوطى وأنه دخل عالم أحمد خالد توفيق باستفاضة وتأثر بأدبه وفكره.

وتحدث المؤلف عن مجموعته القصصية عكس اتجاه وخص بالذكر قصة “غرزة معلم” وكيف دمج بين العلم والأدب الاجتماعى فى قصة واحدة وكيف حافظ على الإبداع فى النسيج السردى.




المصدر الأصلي للخبر mnalmsdr.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى