العالم

نهاية «قانون فصل العائلات»..2600 طفل ضائع بسبب ترامب

في يونيو 2018 اعتمد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب سياسة اسماها «عدم التسامح المطلق» لمنع الهجرة غير الشرعية خاصة مع حدود المكسيك، والفصل بين الأطفال والبالغين العابرين للحدود بشكل غير قانوني.

تسببت هذه السياسة التي أعلنت عنها إدارة ترامب إلى تضرر ما لايقل عن 2600 طفل وفصلهم عن عائلاتهم خلال سنوات حكمه للبيت الأبيض، والتي استمرت حتى اليوم الأخير له على الرغم من الانتقادات الشديد التي وجهت له ولإدارته خاصة بعد نشر عدد من الصور توضح المأساة التي تحدث للعائلات على الحدود.

وفي الوقت الذي وُضع فيه هذا القانون من أجل فصل العائلات إلا إنه لم يحدد طرق محددة للم شملها مرة أخرى، مما أدى إلى تشتيت عدد كبير من العائلات وضياع الأطفال من آبائهم.

أجبر الرئيس الأمريكي بعد ذلك بناءً على أمر قضائي بالتراجع عن قراراه، إلا إن سياسات الفصل ظلت سارية على الحدود.

وتعتبر سياسات وقوانين الهجرة بشكل عام في عهد ترامب محط جدل كبير، حيث مُنع الكثير ممن يحملون جنسيات عدة دول من دخول الولايات المتحدة، وعانوا من قيودًا مشددة للسفر منعتهم من التحرك بحريك طوال الأربعة أعوام السابقة.

قرارات بايدن

في يناير 2021، دخل الرئيس الأمريكي الديمقراطي الجديد جو بايدن للمكتب البيضاوي وهو ينوي تغيير كل السياسات التي فرضها ترامب، وإعادة الولايات المتحدة للنهج الذي كانت عليه من قبل.

فأعاد البلاد لعدد من المنظمات التي انفصل عنها الرئيس السابق، بالإضافة لعدد من الاتفاقيات والتحالفات، كما ألغى عدد من القرارات وأتخذ أخرى جديدة، كان أهمها، تغيير سياسة الهجرة التي فرضها ترامب.

وفي 3 فبراير الماضي وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن ثلاثة أوامر تنفيذية تسعى إلى لم شمل العائلات المهاجرة التي انقسمت بسبب سياسة عهد ترامب، كما أمر بمراجعة أجندة الهجرة بالكامل.

وفي تصريحات لوزير الأمن الداخلي أليخاندرو مايوركاس، الاثنين، قال إن إدارة الرئيس بايدن ستسمح للعائلات المهاجرة التي تم فصلها على الحدود الأمريكية المكسيكية في عهد ترامب بلم شملها داخل الولايات المتحدة.

وأضاف مايوركاس في إحاطة بالبيت الأبيض: «نأمل في لم شمل العائلات إما هنا أو في بلدها الأصلي. ونأمل أن نكون في وضع يسمح لهم بمنحهم الخيار وإذا كانوا في الواقع يسعون إلى لم شملهم هنا في الولايات المتحدة، فسنستكشف السبل القانونية لهم للبقاء في الولايات المتحدة وتلبية احتياجات الأسرة».

وذكر مايوركاس أن «الإدارة السابقة فككت نظام الهجرة في أمتنا بأكمله»، واصفا فصل آلاف العائلات المهاجرة في عهد إدارة ترامب بأنه«المثال الأقوى والمحزن على القسوة التي سبقت هذه الإدارة».

غير أن مايوركاس أوضح أن المهاجرين بحاجة إلى الانتظار وعدم القدوم إلى الولايات المتحدة الآن، لافتا إلى القيود المفروضة على السفر بسبب الوباء وعمل وزارته غير المكتمل لإعادة بناء برامج اللجوء والبرامج الإنسانية.

وردا على سؤال عما إذا كانت هناك أزمة حدودية، أجاب مايوركاس بالنفي، واصفا إياها بدلا من ذلك بأنها «تحد مجهد».

ولا يزال محامون يحاولون تحديد مكان آباء ما يقرب من 500 طفل فصلوا عن عائلاتهم على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك من قبل إدارة ترامب.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى