العالم

هروب الأسرى الـ6 من «جلبوع».. تفاصيل جديدة

أكثر من أسبوع مر على فرار الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع، وبضعة أيام على إعادة اعتقال أربعة منهم، وما زالت الواقعة تحظى بمتابعة ساخنة من جانب وسائل الإعلام الإسرائيلية، التي توالي نشر تفاصيل جديدة عن تلك الواقعة التي أحدثت إرباكاً كبيراً لدى مصلحة السجون والمستوى الاستخباري والسياسي والشعبي في إسرائيل.

صحيفة «معاريف» الإسرائيلية نشرت، اليوم الثلاثاء، تفاصيل جديدة حول حادثة فرار الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن «جلبوع» الأسبوع الماضي، عبر حفر نفق بطول 25 متراً يمتد إلى خارج أسوار السجن. وذكرت الصحيفة أنّ جهاز الأمن العام «الشاباك» استجوب عدداً من الأسرى الذين يشتبه بمعرفتهم بخطة الفرار، كذلك استجوب الشاباك أسيراً آخر بتهمة عرقلة التحقيق في بداية الحادثة. ونقلت الصحيفة عن قائد سجن جلبوع «جوندر مشناه بن شطريت»، قوله إنّ «جهاز الأمن العام استجوب عدداً من السجناء الأمنيين الذين يُزعم أنّهم كانوا على علم بهروب الشبان الستة». وأضاف: إنّه «تم استجواب السجناء مع تحذيرهم بالتزام الصمت».

وأوضحت الصحيفة، أنّه ومن خلال التحقيقات تبين أنّ الرمال التي كانت تخرج من النفق الذي حفره الأسرى كانوا يلقون بها في قنوات الصرف الصحي التابعة للسجن، وذلك بعدما أبلغ الشخص المسؤول عن تفريغ تلك القنوات أحد حراس السجن، ولم يكترث بذلك، ولم يبلغ إدارة السجن بهذا الأمر الخطير، على حد وصف الصحيفة التي أشارت إلى أنّ الشكوك تدور أيضاً حول تورّط أحد حراس السجن مع الأسرى الفلسطينيين من خلال تعاونه في تنسيق هروبهم، كذلك في تعطيل حصول المحققين على الأدلة التي يبحثون عنها حول حادثة الهروب.

محطة تل أبيب

صحيفة «يديعوت أحرونوت» من جانبها، تكشف معلومة جديدة عن خطة الهروب، وتقول إن 10 أسرى كانوا على علم مسبق بخطة الفرار من سجن جلبوع.

وأشار موقع «واي نت» العبري (الموقع الإلكتروني للصحيفة) أشار إلى فشل استخباراتي لدى مصلحة السجون الإسرائيلية في كشف الحادثة، وقال إن وحدة التحقيق «لاهف 433» تحتفظ بأسماء العشرة سجناء الآخرين، الذين تم استجواب بعضهم، وسيتم في الأيام المقبلة استجواب الآخرين، وفق ترجمة نقلها موقع جريدة القدس الفلسطينية.

وأشار الموقع إلى أن هذه القضية سلطت الشكوك بشكل أكبر على عدم كفاءة استخبارات مصلحة السجون، حيث إن أياً من أفرادها لم يعلم بالقضية رغم معرفة عدد من الأسرى بها.

ولفت إلى أنه سيتم استجواب عامل الصرف الصحي الذي أفرغ الرمال من «عبّارات المجاري» بالسجن، للاشتباه بوجود إهمال في عدم فهمه لكيفية ما يجري.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة
Email




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى