فن وثقافة

«هشام عزمي» يوضح دور الثقافة والفنون في علاقات مصر مع الدول الصديقة

أكد الدكتور هشام عزمى، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، أن العلاقات المصرية الروسية تعد نموذجًا يحتذى به من جهة عمقها وقوتها، تلك العلاقات التى احتفلنا بمرور خمسة وسبعين عاما على إقامتها عام 2018.

وأضاف أن العلاقات المصرية الروسية شهدت تطورًا ونموًا ملحوظًا خلال السنوات الأخيرة على وجه التحديد، مشيرا إلى إنشاء أكاديمية الفنون بالتعاون مع الجانب الروسى، كما كان للخبراء السوفيت دورًا كبيرًا فى بداية عمل الأكاديمية بكل مؤسساتها سواء كان الكونسرفتوار أو معهد الباليه ومعهد الفنون المسرحية ومعهد السينما، كما أن خريجى الاتحاد السوفيتى وعلى مدار عقود طويلة قد شغلوا مواقع مهمة فى الدوائر الثقافية المصرية كافة.

جاء ذلك خلال سلسلة أمسيات مبادرة “علاقات ثقافية”، احتفاءً بدولة روسيا، التي تنظمها العلاقات الثقافية الخارجية برئاسة الدكتورة سعاد شوقى رئيس القطاع، بالمجلس الأعلى للثقافة، ويديرها الدكتور هشام عزمى، أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، بمشاركة السفير جيورجى بوريسينكو، سفير روسيا بالقاهرة، والسفير عزت سعد رئيس المجلس المصرى للشؤون الخارجية.

بالإضافة إلى مشاركة نخبة من الأكاديميين والمثقفين المصريين، والمتخصصين فى المجالات الأدبية والأكاديمية والثقافية التى تتمحور حول مصر وروسيا، ومن بينهم الدكتورة مكارم الغمرى أستاذة الأدب الروسى بكلية الألسن، والدكتور شريف فخرى رئيس الجامعة المصرية الروسية، والدكتور شريف جاد رئيس جمعية خريجى الجامعات الروسية، والدكتور محمد الشافعى المخرج المسرحى، والدكتورة نورهان الشيخ أستاذة العلاقات الدولية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وشهدت هذه التظاهرة الثقافية المهمة تطبيق الإجراءات الاحترازية كافة، بهدف الوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا.

وأشار الدكتور هشام عزمى الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة إلى أهمية هذه الأمسية، التى تمثل الأمسية الخامسة ضمن سلسلة أمسيات مبادرة علاقات ثقافية.

قائلًا: لقد شهدت هذه القاعة أربع ندوات ثرية عقدت خلال الأسابيع الماضية، بدأت باحتفالية المكسيك وتلتها احتفالية الصين ثم احتفالية كولومبيا وأخيرًا احتفالية إسبانيا منذ أسبوعين، وظنى أن كل ندوة من تلك الندوات قد ألقت الضوء على جانب أو أكثر من العلاقات الثقافية التى تربط بين مصر وهذه الدول، التى ربما لم تكن معروفة للبعض أو أنها أبرزت تفاصيلها وأهميتها وتأثيرها على العلاقات بين الدولتين على أقل تقدير.

وتابع، لعل من أهم ما كشفت عنه هذه الندوات الدور الذى لعبته الثقافة والفنون فى دعم العلاقات بين مصر وهذه الدول، بل إن العلاقات الثقافية وبروتوكولات التعاون الثقافى ربما تكون قد سبقت – تاريخيا إقامة العلاقات الدبلوماسية فى بعض الأحيان، والحقيقة أن دور هذه المبادرة يتجاوز حدود کونها نشاطا أو فعالية ثقافية يقتصر تأثيرها على حضورها ومشاهديها.

 

وأضاف أن الهدف الأهم والأسمى لها هو أن تعمل على تطوير العلاقات الثقافية بين مصر والدول الصديقة والارتقاء بها إلى آفاق أرحب بغية تعزيز العلاقات وأواصر التعاون بينها.

وأضاف «عزمى» أن هذا لم يكن مستغربًا أن تتوج هذه العلاقة المتميزة بين البلدين بقرار الرئيس عبد الفتاح السيسى والرئيس فلاديمير بوتين بتخصيص عام 2020 عامًا ثقافيًا لمصر وروسيا، ولولا ظروف جائحة كورونا لشهد العام الحالى زخما ثقافيا فى الدولتين، حيث كانت وزارة الثقافة المصرية قد أعدت برنامجًا ثقافيًا حافلًا لهذه المناسبة، تشارك فيه هيئات وقطاعات الوزارة كافة.

ونوه قائلا: نحن نعلم أن الجانب الروسى كذلك أعد برنامجًا متميزًا أيضًا لهذه المناسبة، ننتظر الاطلاع على تفاصيله فى القريب العاجل ولقد جاء قرار تأجيل الاحتفالية للعام القادم 2021 قرارا حكيمًا، لتخرج بالشكل الأمثل الذى يليق بالمكانة الثقافية لكل من مصر وروسيا من ناحية، وتميز العلاقات الثقافية بينهما من ناحية أخرى، ولا شك أننا نمتلك الكثير من الأفكار المهمة والمبادرات الواعدة التى ستسهم فى تطوير العلاقات الثقافية بين الشعبين، فمصر وروسيا تملكان جميع الامكانيات والقدرات التى يمكنها أن تحقق الكثير من الأعمال والطموحات الشعبين الصديقين.

وأشار أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، إلى أنه زار روسيا منذ عامين أثناء تنظيمها لبطولة كأس العالم فى كرة القدم، وأشاد بروعة مدينتى سانت بطرسبرج وموسكو، اللتان سعد كثيرًا بالتجول بهما؛ إلا إنه لم يتمكن من زيارة الكثير من معالمهما الشهيرة بسبب ضيق الوقت؛ لذا فهو يتطلع لزيارة روسيا مجددًا، خاصة مدينة سانت بطرسبرج التى أحبها كثيرًا، وتعد واحدة من أكبر مراكز أوروبا الثقافية وأهمها.

وفى ختام كلمته وجه التهنئة للسفير الروسى بمناسبة توليه مهام منصبه منذ حوالى خمسة أشهر، متمنيًا أن تشهد فترة عمله فى القاهرة تطورًا وتعزيزًا للعلاقات بين البلدين، خاصة على الصعيد الثقافى.

اقرأ أيضا

صور| الأعلى للثقافة يحتفي بالصين ضمن أمسيات مبادرة «علاقات ثقافية»
 

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى