تقارير

هل تحظر بريطانيا الإخوان بعد جلسة العموم البريطاني لكشف معتقدات الجماعة الإرهابية.. تحركات من البرلمان المصري لدعم خطوات إنجلترا لحظر أنشطة التنظيم دوليا.. ومطالب بتحركات دبلوماسية لكشف جرائمهم أمام العالم

مطالب دولية عديدة للتحرك ضد جماعة الإخوان الإرهابية، لإدراجها كمنظمة إرهابية، لما ارتبكته من جرائم عديدة، على مدار السنوات الماضية، في ظل هذه الدعوات دعا نواب بريطانيون إلى إدراجها ضمن قائمة المنظمات الإرهابية التى تحرض على الكراهية، وتدعو لمهاجمة المسيحيين حول العالم، مطالبين الحكومة البريطانية وشركاءها بإصدار قرار ينص على تصنيف جماعة الإخوان كتنظيم إرهابي، وإجراء تحقيقات حول نشاط أعضاء جماعة الإخوان المتواجدين على أراضيها، فيما تقدم مجموعة من البرلمانيين بطلبات استجوابات إلى الحكومة البريطانية بشأن قيام أعضاء من تنظيم الإخوان بأنشطة مشبوهة على أراضيها، وطالبوا بطردهم خشيةً من تأثيرهم على الأمن القومى البريطانى.

إعلان

إتخاذ موقف حازم ضد الإخوان

النواب البريطانيون أكدوا على أن المملكة العربية السعودية كانت من الدول التى حظرت تنظيم الإخوان بسبب معتقداتها التى تحض على الكراهية، وتدعو إلى مهاجمة المسيحيين، كما لفتوا إلى أن التقارير الخاصة باللجنة التى تم تشكلها لفحص نشاط الإخوان فى بريطانيا لم يتم نشرها حتى الآن، وطالبوا فى الوقت ذاته بموقف حازم مع تنظيم الإخوان، وذكر النواب أن الإخوان أطلقوا تطبيقا يحرض على كراهية المسيحيين على مستوى العالم.

بوب ستيوارت عضو مجلس العموم البريطانى شن هجوما عنيفا ضد جماعة الإخوان، حيث وصفها بأنها السبب الرئيسى فى الهجوم على المسيحيين فى مصر، مشيرا إلى ضرورة حظر الجماعة فى بريطانيا، وقال بوب ستيوارت فى كلمته أمام مجلس العموم: “التقيت بالإخوان فى مصر عام 2011 فى مقرهم الرئيسى وأكدوا لى أنهم ليس لديهم أى نوايا فى مصر، وأنهم لا يسعون لحكم البلاد، والآن هم السبب الرئيسى فى الهجوم على المسيحيين فى مصر“.

وفد برلماني مصري لبريطانيا لدعم حظر الإخوان

النائب طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أكد أنه سيقترح تشكيل وفد برلماني مصري يتوجه لبريطانيا لدعم حظر جماعة الإخوان الإرهابية، قائلا: “سيكون لنا دور في إيضاح طبيعة أنشطة الجماعة ومخاطرها وما عملت عليه ضد الشعب المصرى واضطهاد الأقباط، كما أننا نملك طرق مواجهته لأنه يشكل خطر دولى وليس محلى فقط وخطورة استمراره على الأراضى البريطانية “.

ولفت أمين سر لجنة العلاقات الخارجية، إلى أنه من خلال لقاءات سابقة للبرلمان تبين وجود عقول بدأت تدرك مخاطر “الإرهابية”، موضحا أن رئيس لجنة العلاقات الخارجية الجديد بالعموم البريطاني شخصية متفتحه ويتفهم حقيقة ما يحدث في مصر من جماعة الإخوان .

وأوضح “الخولى” أنه أصبح هناك عدد من الشخصيات المسئولة داخل العموم البريطاني يمكن التحدث معهم من أجل حشد مجلس العموم في هذا التوجه، متوقعا فتح تحقيقات قريبة بشأن أنشطة جماعة الإخوان، خاصة وأن الحكومة الحالية ببريطانيا لها نهج مختلف ويمكنها الاستجابة لحظر الجماعة .

وشدد عضو مجلس النواب، أن هذه هي اللحظة المناسبة لدعم حظر جماعة الإخوان، خاصة وأن خروج مطالب مكثفة بحظرها يضيق الخناق على أي تقاعس ضدها ويجعلها كارت محروق.

تحركات دبلوماسية لكشف جرائم الإخوان

اعتبر السفير محمد العرابى، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أن الوصول لقرار رسمي بحظر جماعة الإخوان الإرهابية داخل بريطانيا لازال يحتاج لرهان النفس الطويل، مؤكدا أنه لن يحدث بين يوم وليلة نظرا لتغلغل “الإرهابية ” داخل بريطانيا .

ولفت “العرابى ” إلى أن وجود أصوات داخل “العموم البريطاني بشأن حظر “الإرهابية ” يعد بادرة جيدة بتغير الرأي العام الدولى ضد الجماعه وإداراك ما تعالت به الأصوات المصرية من خطورتهم ، كما أن تصريحات أعضاء مجلس العموم تشير إلى إمكانية إجراء تحقيقات جديدة داخل بريطانيا بشأن ممارسات الجماعة وهذا أمر سيؤثر على وضع الجماعة ومراكزها المالية فى لندن كما سيؤثر على الوجود الاخوانى المقيم هناك ومنافذها الإعلامية.

وأبدى “العرابى” انزعاجه من عدم وجود حسم لهذا الأمر خاصة وأنه تردد منذ 2013 ، قائلا، “هناك فرق بين الرغبة والتنفيذ.. كما أن هناك خضوع لبعض السياسات والاستراتيجيات الخاصه بالمنطقه وجود بعض المصالح التي تسيطر على هذا القرار ” .

ولفت إلى انه لابد من تحركات دبلوماسية على الأرض خارج أروق مجلس العموم البريطاني وعمل على الأرض والسعى لتجفيف مصادر القوة والضغط على الدول الراعيه للإرهاب.




المصدر الأصلي للخبر mnalmsdr.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى