العالم

ولي عهد أبوظبي والرئيس الفرنسي يؤكدان التزامهما بالتغلب على التحديات الإقليمية ومحاربة الإرهاب

أكد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء، التزامهما القوي بالتغلب على التحديات الإقليمية، وتصميمهما المشترك على مكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب وتعزيز تعاونهما في المجالات الأمنية والدفاعية، مشيدين بالعلاقات الثنائية القوية والتاريخية التي تربط البلدين منذ تأسيس دولة الإمارات عام 1971.

وأشار الجانبان – في بيان مشترك، أوردته وكالة أنباء الإمارات – إلى أهمية الاتفاق الإبراهيمي للسلام في تعزيز التسامح والتعايش في المنطقة، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للتوقيع عليه.

وأكد الجانبان دعمهما جهود الإصلاح الجارية في العراق وتصميمهما على متابعة نتائج مؤتمر بغداد للشراكة والتعاون الناجح.

وفيما يتعلق بأفغانستان، جدد ماكرون تقديره لدعم دولة الإمارات لعمليات الإجلاء ومساعداتها الإنسانية في هذ الصدد.

أما عن الجوانب متعددة الأطراف، قرر الجانبان التعاون الوثيق في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الذي ستنضم إليه دولة الإمارات في يناير المقبل، وأعلنا دعمهما المشترك للمبادرات الصحية متعددة الأطراف.

كما التزم الطرفان بتكثيف التبادل بين شعبي البلدين في شتى المجالات، ورحبا بالافتتاح المرتقب لاكسبو 2020 دبي في الأول من أكتوبر المقبل، وبتنظيم اليوم الوطني الفرنسي في الثاني من أكتوبر 2021.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى