تقارير

177 حالة التحق معظمهم بالطب والصيدلة والهندسة.. الشهادات المزورة تضرب 16 جامعة

– 123 حالة تزوير منها بشهادة الثانوية العامة  و48 شهادات عربية و6 حالات شهادات أجنبية

– وزير التعليم العالى يصدق على وقف قيد جميع هؤلاء الطلاب وإحالتهم للنيابة العامة وفتح التحقيق مع المتسببين

– تشكيل لجنة عليا لوضع آلية جديدة لكشف الشهادات المزورة 

ضربت الشهادات المزورة 16 جامعة خاصة بسبب الإهمال الجسيم الذى حدث لمدة ثلاث سنوات بمجلس الجامعات الخاصة المختص بمراجعة جميع شهادات الملتحقين بهذه الجامعات وإعطاء التقرير النهائى لكل جامعة بقبول أى طالب من عدمه بعد مراجعة أصول الشهادات التى ترسلها له جميع الجامعات بجميع الطلاب المتقدمين للالتحاق.

وقد التحق عشرات الطلاب بهذه الجامعات دون أن يعلم أحد، وبعضهم كان قد وصل للسنوات قبل النهائية، ووصل إجمالى عدد ماتم ضبطه مؤخرا بعد أن تواصلت “أخبار اليوم” مع أمين مجلس الجامعات الخاصة منذ مايزيد على شهر كامل مضى قبل عرض الأمر على مجلس الجامعات الخاصة السبت الماضى من جانب د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى حيث لم يكن الموضوع مدرجا فى جدول الأعمال ووصل العدد إلى 177 طالبا مزورا كان قد التحق معظمهم بكليات الطب وطب الأسنان والصيدلة مع أن ماتم إعلانه كان بمثابة إدانة كبيرة لهذا المجلس لأنه هو المسئول الأول والأخير عما حدث، فهو المنوط وحده بمراجعة كل الشهادات الخاصة بجميع طلاب هذه الجامعات حتى يتم قبولهم بشكل نهائى بجامعاتهم، وكان يمكن لنا نشر كل ماتحت يدنا فى هذا الشأن منذ شهر، وبعد أن أجرينا حوارا مسجلا مع د.صديق عبد السلام أمين مجلس الجامعات الخاصة بشأن هذا الموضوع قبل اجتماع المجلس بثمان وأربعين ساعة إلا أنه عاد وطلب منا عدم نشر الموضوع حتى لايؤثر على عملية التجديد له التى ينتظرها الشهر القادم، وإلتزمنا بما وعدناه لحين صدور قرار التجديد إلا أنه خالف الوعد من جانبه لدرجة أن أحد الحضور بمجلس الجامعات الخاصة قد طلب من الوزير ضرورة إصدار بيان بهذا الموضوع حتى لاتنشره الصحافة بعد ذلك وكأنها هى المكتشفة لهذه الجريمة وكأن الصحافة رجس من عمل الشيطان ولايهمها الصالح العام مثل أى مسئول فى الدولة !! فقررنا أن نكشف نحن من جانبنا كل المستور فى هذا الشأن.

إدانة للمجلس

 وقد جاءت الإدانة الثانية لمجلس الجامعات الخاصة عندما عجز الجميع حتى الآن عن الإجابة عن سؤال : أين كان هذا المجلس وأين كان الأمين العام له طوال ثلاث سنوات كاملة حتى يصل هذا العدد إلى 177 طالبا وطالبة ؟ ولماذا لم يتم الكشف عن هذه الحالات فى العام الماضى والعام قبل الماضى ؟ وكيف وصل بعضهم للسنة الثانية والثالثة الجامعية بشهادات مزورة ؟ ومن الذى سمح بقبولهم من البداية بهذه الشهادات داخل هذه الجامعات خاصة وأنه هو الذى يراجع كل شهادة يتم التقدم بها لأى جامعة خاصة فى مصر، وهو الذى يقر قبول أى طالب بأى جامعة من عدمه ؟ 

للأسف.. معظمها ثانوية عامة !

الخطير فى الأمر أن معظم الشهادات المزورة كانت فى شهادة الثانوية العامة والذى وصل عدد الملتحقين بها فى هذه الجامعات إلى 123 طالبا وطالبة، وكان يسهل اكتشاف مثل هذه الحالات فى حينها لو تم مراجعتها على قاعدة البيانات الخاصة بشهادة الثانوية العامة بوزارة التربية والتعليم الذى يعتمد عليها فى المراجعة مكتب تنسيق القبول بالجامعات الحكومية التى يقوده بجدارة سيد عطا رئيس قطاع التعليم ، ويلى هذا العدد من الشهادات المزورة طلاب إلتحقوا بشهادات ثانوية عربية معادلة وصل عددهم إلى 48 طالبا وطالبة، كما وصل عدد الطلاب الملتحقين بشهادات مزورة من الثانوية الأجنبية المعادلة وفى مقدمتها الشهادة الإنجليزية الآى جى، والأمريكية المعروفة باسم الدبلومة الأمريكية إلى 6 طلاب.

أعداد أخرى لم تكتشف

وتؤكد المؤشرات أن هناك أعدادا أكبر من ذلك مازالوا موجودين حاليا بكليات الجامعات الخاصة المختلفة وفى مقدمتها الكليات الطبية وهم ملتحقون بها بشهادات مزورة لم يتم اكتشافها حتى الآن بسبب ضعف آلية مراجعة شهادات الطلاب الملتحقين بمختلف كليات الجامعات الخاصة من جانب مجلس الجامعات الخاصة ذاته، مما أصبح الأمر يستدعى ضرورة فحص كل الشهادات الحالية بجميع الجامعات حتى يتم الاطمئنان لسلامة الشهادات الموجودة بهذه الجامعات كما تؤكد المؤشرات أيضا أن هناك عشرات الطلاب الذين تخرجوا من هذه الجامعات وكانوا قد التحقوا بها بشهادات مزورة لكن لم يتم اكتشافها حتى تم تخرجهم ويستحيل الوصول إليهم حاليا بعد انتشار هذه الظاهرة بالجامعات الخاصة لأن عملية التزوير فى هذه الشهادات لم تظهر فى يوم وليلة بل من الواضح أنها لها صناعها منذ عدة سنوات.. ومع أن المجلس قد قرر فى اجتماعه السبت الماضى إحالة هؤلاء الطلاب إلى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة عقابا لهم على الجرم الذى ارتكبوه فى تقديم شهادات مزورة للحصول على مقاعد لا يستحقونها بعدد من الجامعات الخاصة.

التحقيق مع من؟

وأكد د. خالد عبد الغفار تحويل هذا الموضوع للتحقيق الشامل من جانب الوزارة بمجرد اكتشاف التجاوز القانونى فى قبول هؤلاء الطلاب بعدد من الجامعات الخاصة، كما وجه الوزير باتخاذ أشد العقوبات التى يقررها القانون ضد كل من يثبت تورطه فى تجاوز القانون فى قبول هؤلاء الطلاب بتلك الجامعات.. وسيبقى السؤال من هو المتورط فى هذه الجريمة إذا كانت كلها قد تمت داخل مجلس الجامعات الخاصة المنوط به مراجعة كل هذه الشهادات وليست الجامعات الخاصة.

وفى هذا السياق، قرر المجلس أيضا تشكيل لجنة برئاسة د.حاتم البلك الأمين العام الأسبق لمجلس الجامعات الخاصة والأهلية ورئيس جامعة سيناء حاليا وعضوية عدد من رؤساء الجامعات وخبراء من مكتب التنسيق لتطوير منظومة فحص كل الشهادات الثانوية المحلية والعربية والأجنبية التى يتقدم بها الطلاب للالتحاق بالجامعات الخاصة، بحيث تنجح هذه المنظومة المنضبطة فى منع أى طالب من الالتحاق بإحدى الجامعات الخاصة بشهادة مزورة.

تفاصيل ماحدث

وبشىء من التفصيل نكشف لأول مرة عن عدد هذه الشهادات المزورة بكل جامعة خاصة، وبكل كلية بها أيضا، وإن كانت جميع الجامعات الخاصة فى مصر بريئة من هذه الجريمة كما أكد جميع رؤسائها على ذلك ، لأن جميع الجامعات ترسل كل ملفات الطلاب الملتحقين بها وكذلك أصول الشهادات المتقدمين لها إلى مجلس الجامعات الخاصة لمراجعتها وفحصها، وتستكتب كل جامعة كل طالب متقدم لها بأن قبوله لن يكون نهائيا بأى كلية فيها إلا بعد تصديق مجلس الجامعات الخاصة، وعندما يأتيها التصديق يكون قبول الطالب نهائيا بالجامعة إلا أن ضعف المراجعة، وقلة عدد المختصين بذلك فى مجلس الجامعات الخاصة، وعدم توافر أدوات الفحص اللازمة لكشف أى شهادة مزورة، وتحولت عملية المراجعة إلى مجرد مراجعة للأرقام والبيانات الموجودة بأى شهادة، وعدم التأكد من صحتها مما تسبب فى هذه الكارثة، وهذا ماجعل جميع رؤساء الجامعات ينفون مسئوليتهم تماما عن أى حالة تزوير بأى من كلياتهم، ويتحدون من يثبت غير ذلك لأن المسئول الأول والأخير فى هذا الشأن هو مجلس الجامعات الخاصة وحده.

51 بالجامعة الحديثة

وبالنسبة للحالات التى تم إكتشافها مؤخرا طبقا لبيان مجلس الجامعات الخاصة جاءت الجامعة الحديثة بعد إعادة فحص أوراق الطلاب الملتحقين بها على مدى السنوات الثلاث الماضية وقد وصل عددها إلى 51 شهادة مزورة حيث ثبت التحاق 7 طلاب منهم بكلية الصيدلة بشهادة ثانوية عامة مزورة و5 طلاب بنفس الكليات بشهادة ثانوية عربية معادلة مزورة.. وفى كلية طب الأسنان كان قد التحق بها 6 طلاب بشهادة الثانوية العامة و6 طلاب بشهادة عربية معادلة.. وفى كلية العلاج الطبيعى التحق بها طالبان بشهادة الثانوية العامة و5 طلاب بشهادات عربية معادلة.. وفى كلية الإعلام شهادتان ثانوية عامة، وفى كلية إدارة الأعمال التحق 4 طلاب بشهادات مزورة للثانوية العامة، وطالب بشهادة ثانوية عربية وآخر بشهادة ثانوية أجنبية.

و39 بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا

وجاءت جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا فى المرتبة الثانية حيث تم قبول 39 طالباً وطالبة بها بشهادات مزورة منها 13 طالباً بكلية الصيدلة بشهادة الثانوية العامة وطالب بشهادة عربية معادلة، كما تم قبول 11 طالبا بكلية طب الأسنان بشهادة ثانوية عامة مزورة وقبول 4 طلاب بثانوية عربية معادلة مزورة أيضا.
أما فى كلية الطب فقد تم قبول 4 طلاب بشهادات مزورة للثانوية العامة، وفى الإعلام طالب واحد بشهادة الثانوية العامة، وطالب فى كلية الآثار بشهادة الثانوية العامة، وطالبين بكلية الهندسة بشهادة الثانوية العامة وطالب بكلية العلاج الطبيعى بشهادة الثانوية العامة المزورة وطالب آخر بشهادة ثانوية عربية معادلة مزورة.

و27 بالجامعة الصينية

أما الجامعة الصينية فقد جاءت فى الترتيب الثالث بقبول 27 طالبا وطالبة بشهادات مزورة مع أن كليات الجامعة لاتزيد علي ثلاث كليات حيث قبلت 15 طالباً بشهادة ثانوية عامة مزورة بكلية العلاج الطبيعى بالإضافة إلى طالب بشهادة ثانوية أجنبية مزورة، 9 طلاب بشهادة ثانوية عامة مزورة بكلية الهندسة وطالبين بكلية إدارة الأعمال بشهادة ثانوية عامة مزورة.

و13 بالعربية المفتوحة

وجاءت الجامعة العربية المفتوحة فى المرتبة الرابعة حيث قبلت 13 طالبا وطالبة بشهادات مزورة بكليتين فيها وهما:  كلية إدارة الأعمال التى قبلت طالبين بشهادة ثانوية عامة مزورة وطالب بشهادة ثانوية عربية معادلة مزورة، أما كلية الإعلام فكان لها النصيب الأكبر بهذه الجامعة فى قبول أصحاب الشهادات المزورة التى وصل عددها إلى 10 طلاب بشهادات ثانوية عامة.

و12 حالة بجامعة 6 أكتوبر

وجاءت جامعة 6 أكتوبر فى الترتيب الرابع فى إجمالى عدد الطلاب الذين التحقوا بها بشهادات مزورة وصلت إلى 12 حالة منها 3 طلاب التحقوا بكلية الطب بها بشهادات ثانوية عامة مزورة، وفى كلية الصيدلة وصل العدد إلى 5 طلاب منهم ثلاثة بشهادة الثانوية العامة، واثنان بشهادة ثانوية عربية معادلة، وكان من نصيب كلية الهندسة طالبان أحدهما بشهادة ثانوية عربية مزورة وآخر بشهادة ثانوية أجنبية . وفى كلية التربية طالب بشهادة ثانوية عامة مزورة، وفى كلية طب الأسنان طالب بشهادة عربية مزورة.

و5 بجامعة هليوبوليس

وجاءت فى الترتيب التالى بعد ذلك جامعة هليوبوليس فى أربع كليات بها حيث تم قبول ثلاثة طلاب بكلية الصيدلة بشهادات ثانوية عربية معادلة مزورة، وطالب كلية إدارة الأعمال بشهادة ثانوية عامة، ومثله طالب بكلية الهندسة بشهادة ثانوية عامة أيضا.. وبعد ذلك جاءت جامعة فاروس بكلياتها الأربع حيث قبلت طالبين بكلية العلاج الطبيعى بشهادة ثانوية عربية مزورة، وطالباً بكلية السياحة بشهادة ثانوية عامة مزورة، وطالبين بكلية الإعلام أحدهما بشهادة ثانوية عربية مزورة وآخر بشهادة ثانوية أجنبية مزورة أيضا 0 أما فى كلية الحقوق فكان من نصيبها طالب واحد بشهادة ثانوية عامة مزورة.

و5 بأكتوبر للعلوم الحديثة

ثم جاءت جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والآداب والتى قبلت 5 طلاب بشهادات مزورة منهم اثنان بكلية الهندسة بشهادة ثانوية عربية معادلة، واثنان بكلية الصيدلة بشهادة ثانوية عربية معادلة أيضا، وطالب بكلية الفنون بشهادة ثانوية عامة مزورة. كما تم اكتشاف قبول طالبين بجامعة الأهرام الكندية بكلية الهندسة بثانوية عامة مزورة، وطالبين بجامعة المستقبل أحدهما بكلية الصيدلة والآخر بكلية الهندسة وكليهما ثانوية عربية معادلة مزورة.

وفى جامعة بدر طالبان أيضا احدهما بكلية الصيدلة ثانوية عربية معادلة مزورة، وآخر بكلية الهندسة بثانوية عامة مصرية مزورة.. كما تم اكتشاف قبول طالبين بجامعة سيناء أيضا بشهادات مزورة أحدهما بكلية طب الاسنان بشهادة ثانوية عربية معادلة، وآخر بكلية الهندسة بثانوية عامة مصرية.. كما تم اكتشاف قبول طالبين بالجامعة البريطانية أحدهما بكلية طب الأسنان بشهادة ثانوية أجنبية مزورة ، وآخر بكلية الصيدلة بشهادة ثانوية عامة مصرية. 

كما تم الكشف عن حالتين أيضا تم قبولهما بالجامعة الروسية أحدهما بكلية الهندسة بشهادة أجنبية وآخر بكلية الصيدلة بثانوية عامة مصرية مزورة. وكانت أقل الجامعات التى تم الكشف عن حالات التزوير فيها عند القبول هى جامعة دراية بالمنيا حيث ثبت قبول طالب واحد فقط بكلية الصيدلة بشهادة ثانوية عامة مزورة. 




المصدر الأصلي للخبر akhbarelyom.com

ايمن عكاشة

محرر بجريدة الآخبارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى